كيم يصل إلى فيتنام لعقد القمة الثانية مع ترامب

كيم يصل إلى فيتنام لعقد القمة الثانية مع ترامب
كيم يصل فيتنام (أ.ب)

وصل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون صباح اليوم الثلاثاء، على متن قطاره المصفح إلى فيتنام، حيث سيعقد يومي الأربعاء والخميس قمّته الثانية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ووصل أيضا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى هانوي، حسب مراسلي رويترز ووكالة فرانس برس.

ومن المقرر أن يصل ترامب إلى العاصمة الفيتنامية هانوي في وقت لاحق اليوم الثلاثاء، حيث تستعد لأن تستضيف يومي الأربعاء والخميس هذه القمة البالغة الأهمية والتي يأمل ترامب أن تثمر نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ.

قال ترامب للصحافيين إنه وكيم سيعقدان "قمة هائلة جدا. وكتب تغريدة على تويتر يوم الاثنين تحدث فيها عن المزايا التي ستكسبها كوريا الشمالية إن هي تخلت عن أسلحتها النووية. وقال "بنزع التسلح النووي بالكامل، ستصبح كوريا الشمالية قوة اقتصادية سريعا، وبدونه ستظل على ما هي عليه. الزعيم كيم سيتخذ قرارا حكيما!".

غير أنه بدا خلال كلمة ألقاها مساء الأحد وكأنه يحد من الآمال بتحقق انفراجه كبرى خلال قمة هانوي، وقال إنه سيكون راضيا إن استمرت كوريا الشمالية في التوقف عن اختبارات الأسلحة.

وأضاف ترامب "لست في عجلة من أمري. لا أريد أن أتعجل أحدا... لا أريد إجراء اختبارات وحسب. ما دامت لا توجد اختبارات فهذا يرضينا".

وسيعقد الزعيمان اجتماعا مقتضبا، مساء الأربعاء، ثم سيحضران مأدبة عشاء برفقة ضيفين لكل منهما ومترجمين، حسبما ذكرت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحافيين على متن طائرة الرئاسة الأميركية.

تجيء المحادثات بعد ثمانية أشهر من قمة تاريخية عقداها في سنغافورة، وكانت أول اجتماع بين رئيس أميركي في السلطة وزعيم كوري شمالي.

ورغم أنه ليست هناك توقعات فعلية بأن يسفر اجتماعهما الثاني عن اتفاق نهائي ينص على تخلص كوريا الشمالية من الأسلحة النووية التي تهدد الولايات المتحدة، تحوم في الأفق آمال باحتمال أن يؤدي الاجتماع إلى إعلان بانتهاء الحرب الكورية التي استمرت من عام 1950 إلى 1953 رسميا.

وكان كيم تعهد في حزيران/يونيو "العمل باتجاه إخلاء كامل لشبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي"، لكن غياب تقدم عملي يثير شكوك المراقبين.

وكان ترامب وكيم عقدا قمة تاريخية في حزيران/يونيو الماضي في سنغافورة، حيث وقعا على اتفاق مبهم لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص