واشنطن توقف المناورات مع سول بعد قمة هانوي

واشنطن توقف المناورات مع سول بعد قمة هانوي
(أ ب)

قال مسؤول أميركي، يوم أمس الجمعة، إن واشنطن وسول تنويان وقف المناورات العسكرية السنوية المشتركة، وذلك بعد يومين من قمة لم تسفر عن اتفاق جمعت الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، في العاصمة الفيتنامنية هانوي.

ونقلت "فرانس برس" عن المسؤول الأميركي، الذي اشترط عدم كشف هويته، إن وقف المناورات يأتي في وقت يحاول فيه ترامب تحسين علاقاته مع كوريا الشمالية.

وكان موقع "NBC NEWS" الأميركي قد نقل في وقت سابق عن مسوؤلَين دفاعيَين أميركيين أنّه تمّ تأجيل مناورات "فول إيغل" العسكريّة التي تُجرى عادةً في الربيع.

وتُثير المناورات العسكريّة المشتركة التي يُنظّمها الحليفان بانتظام، غضب بيونغ يانغ التي ترى فيها تهديدًا لها.

في السابق، كان مئتا ألف جنديّ من كوريا الجنوبيّة وزهاء 30 ألف جنديّ أميركي يشاركون في مناورات "فول إيغل" و"كي ريسولف" العسكريّة المشتركة.

لكن منذ أوّل قمّة بين ترامب وكيم في سنغافورة في حزيران/يونيو، قلّصت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أو ألغتا تدريبات عسكريّة مشتركة عدّة، ولم تعد القاذفات الأميركية تحلّق فوق كوريا الجنوبية.

وكان الرئيس الأميركي قد تحدث مرارا عن كلفة هذه التدريبات.

إلى ذلك، غادر قطار الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، محطة دونغ دانغ الفيتنامية، صباح اليوم السبت، متوجها إلى الصين، في ختام قمة هانوي.