مقتل 23 شخصا بإعصار ضرب ولاية ألاباما الأميركية

مقتل 23 شخصا بإعصار ضرب ولاية ألاباما الأميركية
آثار الإعصار في ألاباما (أ.ب.)

لقي ما لا يقل عن 23 شخصا، بينهم أطفال، حتفهم بعد أن اجتاح إعصار مقاطعة ألاباما الواقعة جنوب شرق الولايات المتحدة، الليلة الماضية، حسب السلطات الأميركية، التي قالت إنه من المتوقع ارتفاع عدد القتلى فيما يبحث عمال الإنقاذ وسط أنقاض المنازل المدمرة.

وقضى عمال الطوارئ ليلة صعبة في انتشال القتلى والمصابين من تحت أنقاض المنازل والمباني في المقاطعة التي تضم مدينة أوبيرن كبرى مدن الولاية.

وقال قائد شرطة لي كاونتي، غاي جونز، خلال مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية إنه "يكمن التحدي في الحجم الضخم للأنقاض حيث تقع جميع المنازل... لا أتذكر أنني رأيت هذا الحجم من قبل".

وأشارت المتحدثة باسم شركة "جورجيا باور"، مرديث ستون، إلى أن العواصف اقتلعت أشجارا ودمرت منازل في ولاية جورجيا المجاورة، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن 21 ألف مشترك.

ودعا الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في تغريدة على موقع "تويتر" سكان ألاباما والمناطق الأخرى التي تضررت جراء العواصف إلى أن يكونوا "حذرين وآمنين". وقال إنه "كانت الأعاصير والعواصف عنيفة بحق وربما يكون هناك المزيد".

وفي ألاباما، قال الطبيب الشرعي لمقاطعة لي كاونتي، بيل هاريس، إن عدد الوفيات قد يرتفع. واضاف خلال مقابلة مع صحيفة "برمنجهام نيوز"، مساء أمس (بالتوقيت المحلي)، أنه "ما زلنا ننتشل الأشخاص من تحت الحطام... سنظل هنا طوال الليل".

وقال مركز إيست ألاباما الطبي في أوبليكا في بيان إنه يعالج أكثر من 40 شخصا أصيبوا في الإعصار وإنه يتوقع استقبال المزيد. وأضاف أنه تم إرسال بعض المرضى إلى مستشفيات أخرى.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص