732 قتيلا بجنوب القارة الأفريقية جراء إعصار "إيداي"

732 قتيلا بجنوب القارة الأفريقية جراء إعصار "إيداي"
446 قتيلا جراء الإعصار في موزمبيق (أ.ب)

ارتفع عدد القتلى جراء الإعصار "إيداي" والفيضانات المدمرة في جنوب القارة الأفريقية 732 على الأقل، حسبما ذكرت تقارير صحفية من موزمبيق.

وقال وزير الأراضي والبيئة في موزامبيق، سيلسو كوهيا، اليوم الأحد، إن عدد قتلى إعصار قوي اجتاح أجزاء من البلاد ارتفع من 417 إلى 446 قتيلا، مضيفا أن 531 ألفا تضرروا بالكارثة.

واجتاح الإعصار "إيداي" مدينة بيرا الساحلية في موزامبيق برياح تصل سرعتها إلى 170 كيلومترا في الساعة، ثم تحرك إلى زيمبابوي ومالاوي، وسوى مباني بالأرض وعرض حياة الملايين للخطر.

وقالت وكالة "رويترز"، إنه لا يزال الآلاف من الأشخاص في حاجة ماسة للمساعدات بعدما تسلق كثير منهم أسطح المباني والأشجار، مشيرة إلى أن الإعصار "إيداي"، ضرب مدينة بيرا الساحلية في موزامبيق.

 ويحمل الإعصار رياحا وصلت سرعتها إلى 170 كيلومترا في الساعة، عندما ضرب موزمبيق، الأسبوع الماضي، ثم توغل برا نحو زيمبابوي ومالاوي، حيث سوى بعض المباني بالأرض وعرض حياة الملايين للخطر.

وسارعت العديد من الحكومات ومنظمات إغاثية إلى تقديم المساعدات، ولفت وزير الأراضي والبيئة في موزامبيق، إلى إن نحو 1500 شخص في حاجة لإغاثة عاجلة لإنقاذهم من فوق أسطح المباني والأشجار.

وتشارك طائرات هليكوبتر وزوارق في عمليات الإنقاذ، حيث تسببت الأمطار الغزيرة، التي صاحبت الإعصار في ارتفاع منسوب المياه في نهري بوزي وبنجوي اللذين فاضا عن ضفافهما.

وحذر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية من خطرا من فيضان النهرين مجددا، مشيرا إلى أن الحصيلة النهائية للقتلى في موزمبيق، لم يتم تحديدها بعد.