دعوات للتنسيق مع الأوروبيين حول حظر توريد أسلحة ألمانية للسعودية

دعوات للتنسيق مع الأوروبيين حول حظر توريد أسلحة ألمانية للسعودية
أرشيفية (أ ب)

دعا نائب رئيس "الحزب المسيحي الديمقراطي"، أرمين لاشيت، أكبر الأحزاب المشاركة في الحكومة الألمانية، إلى التنسيق مع الشركاء الأوروبيين في القرارات المتعلقة بحظر توريد أسلحة للسعودية، وانتقد دعوة رئيسة "الحزب الديمقراطي الاجتماعي"، أندريا ناليس، لتمديد حظر توريد أسلحة للسعودية ستة أشهر أخرى.

وقال لاشيت بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء: "بعد البدء بمشروعات مشتركة، ليس من الحكمة أن تقول ألمانيا إننا لن نورد أجزاءً معينة، بالتالي تعريض السياسة الأوروبية للخطر، ولا بد أن يحدث ذلك بالتنسيق مع فرنسا وبريطانيا".

وطالب لاشيت "الحزب الديمقراطي الاجتماعي" -وهو شريك حزبه في الحكومة- لمزيد من التعاون مع أوروبا فيما يتعلق بالسياسة الخارجية.

بدوره، أكد المتحدث باسم السياسات الاقتصادية في "الحزب المسيحي الديمقراطي"، يواخيم بفايفر، على ضرورة أن تتماشي السياسات الألمانية فيما يتعلق بقضايا الأمن وتصدير السلاح مع سياسات الشركاء في أوروبا.

وأضاف بفايفر:  "في هذه الفترة، يجب زيادة التأثير الغربي في السعودية والشرق الأوسط عبر استغلال الوضع الحالي بدلا من أن ندير ظهرنا للمملكة".

وسبق أن وجهت فرنسا وبريطانيا انتقادات إلى ألمانيا عقب قرارها وقف توريد السلاح إلى السعودية، وانعكاس القرار على المشاريع المشتركة.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، أعلنت برلين وقف تراخيص تصدير الأسلحة إلى الرياض، على خلفية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول.