قتلى بفيضانات بإيران والجيش بحالة تأهب

قتلى بفيضانات بإيران والجيش بحالة تأهب
الفيضانات في إيران، اليوم (أ ب)

لقي 19 شخصا على الأقل مصرعهم، وأصيب اكثر من 70 بجروح، إثر سيول عارمة اجتاحت معظم المحافظات الإيرانية جراء الأمطار الغزيرة، اليوم الإثنين، فيما أعلنت أجهزة الإنقاذ على موقعها الإلكتروني هذه الحصيلة الجديدة المؤقتة.

وفي وقت سابق، أعلن رئيس جهاز الطوارئ الوطني، بيرحسين كوليفاند، للتلفزيون الإيراني العام أن الحصيلة الأولية في مدينة شيراز جنوب البلاد هي 17 قتيلا و 74 جريحا، فيما قتل شخص آخر في ساربول الذهب في محافظة كرمنشاه الغربية.

وذكرت منظمة إدارة الأزمات الإيرانية أن البلاد تواجه فيضانات غير مسبوقة في 25 من محافظاتها الواحدة والثلاثين.

وقال النائب الأول لرئيس الجمهورية، إسحق جهانجيري، عبر التلفزيون الحكومي "لقد أمرت جميع المحافظين وجميع مسؤولي المناطق البقاء في مكاتبهم خلال الساعات الـ72 المقبلة، التي سيكون خلالها خطر الفيضانات في حده الأقصى".

وتشهد أعمال خدمات الطوارئ عرقلة بسبب عطل رأس السنة الإيرانية.

وهذه الفيضانات أمر نادر للغاية في هذا البلد القاحل بشكل عام، ويعاني من مراحل من الجفاف منذ عقود.

وحذرت هيئة الأرصاد الجوية الإيرانية من أن هطول الأمطار سيستمر حتى الأربعاء المقبل، وتوقعت أن يبلغ معدل الأمطار 150 ملم في بعض المحافظات الغربية خلال الــ24 ساعة المقبلة.

وقال نائب وزير الداخلية، مهدي جمالي نجاد، إن الظروف في محافظات خوزستان ولورستان وكوكيلويا وبويير أحمد "حرجة للغاية".

واجتاحت الفيضانات الأخيرة بشكل خاص غرب وجنوب غرب إيران، وتأتي بعد سيول ضخمة في 19 آذار/ مارس في محافظتي غولستان ومازنداران شمال شرقي البلاد. ولم تصدر حصيلة رسمية بعدد القتلى.

وتعرقلت أعمال خدمات الطوارئ بسبب عطل رأس السنة الإيرانية. وألغت منظمة إدارة الأزمات ووزارة الصحة المسؤولة عن المستشفيات، جميع الإجازات ووضعت في حالة تأهب كاملة.

وحذرت الشرطة الإيرانيين من التنقل بالسيارات في الأيام المقبلة، بسبب الفيضانات أو الانهيارات الأرضية في معظم الطرق.

من جهته، أعلن مطار مهر آباد في طهران، المخصص للرحلات الداخلية في بيان إلغاء أو تأجيل غالبية الرحلات بسبب الظروف الجوية في الوجهات المقصودة.

وتعاني مئات القرى من انقطاع الكهرباء والمياه، فيما لحقت الأضرار بالطرق، حسب ما أفادت وسائل الإعلام المحلية. ووضع الجيش في حالة تأهب لمساعدة المناطق الأكثر تضررا. وتم إخلاء قرى في مواجهة خطر متزايد من السيول وفيضان السدود.

وحض مسؤولون في مقابلات مع التلفزيون الرسمي من يقضون إجازة وقبائل الرحل في غرب البلاد على البقاء بعيدا عن مجاري المياه. كما تم إصدار تنبيه إزاء فيضانات في المحافظات الوسطى، بما في ذلك أصفهان وطهران.

ونقلت وكالة "تسنيم" عن وزير الطاقة، رضا أردكانيان، قوله إن "تغير المناخ يضرب بلدنا"، مشيرا إلى "فيضانات غير مسبوقة".