تحقيق ألماني في صفقة بيع غواصات لإسرائيل

تحقيق ألماني في صفقة بيع غواصات لإسرائيل
نتنياهو يتفقد غواصة (أرشيف - رويترز)

فتحت السلطات القضائية الألمانية، الثلاثاء، تحقيقا في قضية بيع برلين غواصات عسكرية لإسرائيل سنة 2017، تحيطها شبهات فساد تطال مقربين من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

وذكر بيان صادر عن النيابة العامة بمدينة بوخوم، أن التحقيق تم فتحه بعد تداول وسائل إعلام عالمية أنباء تتعلق بصفقة الغواصات.

وذكرت صحيفة "هاندلسبلات" أن النيابة الألمانية شرعت بالتحقيق بعد طلب السلطات القضائية الإسرائيلية المساعدة، وأن النيابة ستتحقق ما إذا تم دفع رشاوى خلال صفقة الغواصات أم لا.

ومنذ عامين، تحقق الشرطة الإسرائيلية في مزاعم فساد شابت صفقة شراء الغواصات الألمانية، وأوقفت 6 أشخاص على ذمة التحقيق، كما استجوبت الشرطة الإسرائيلية نتنياهو ومقربين منه في إطار القضية ذاتها.

والأسبوع الماضي، مددت المحكمة، اعتقال مثل شركة "تيسنكروب" الألمانية المصنعة للغواصات في إسرائيل، ميكي غانور، لمدة خمسة أيام، بعد اعتقاله في أعقاب تراجعه عن شهادته التي أدلى بها لدى وحدة التحقيق "لاهاف 433" في قضية الغواصات.

وكان غانور قد أقر في مرحلة أولى بأنه تلقى رشاوى وقبل بكشف معلومات عن مشتبه بهم آخرين في القضية، ووقع اتفاق "شاهد ملك" مع أجهزة التحقيق، قبل أن يعدل عن موقفه.

والقضية المعروفة باسم "3000" تتعلق بشبهات فساد حول بيع ألمانيا لإسرائيل غواصات عسكرية وسفناً ينتجها العملاق الصناعي الألماني "تيسنكروب" في صفقة قيمتها نحو ملياري دولار.

وكانت الحكومة الألمانية قد صادقت على صفقة بيع 3 غواصات إلى إسرائيل في تشرين الأول/ أكتوبر 2017.

وذكرت وسائل الإعلام الألمانية حينها، أن الحكومة صادقت على الصفقة التي بلغت قيمتها 1.8 مليار يورو انطلاقا من التزامها بمسؤوليتها الخاصة بالدفاع عن إسرائيل.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية