طلبات الهجرة إلى نيوزيلندا ترتفع عقب مجزرة المسجديْن!

طلبات الهجرة إلى نيوزيلندا ترتفع عقب مجزرة المسجديْن!
من إحدى الفعاليات التضامنية مع ضحايا مجزرة المسجديْن (أ ب)

ارتفع عدد طلبات الهجرة إلى نيوزيلندا، عقب الهجوم المزدوج الذي استهدف مسجدَين في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية وأسفرت عن مقتل 50 شخصًا، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وارتفعت طلبات الحصول على تصريح الإقامة والعمل للأجانب خلال الأيّام الواقعة ما بين 15و24 آذار/ مارس، الجاري، بنسبة 33 في المئة مقارنة بالأيام العشر التي سبقتها، بحسب ما ذكرت صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد"، نقلا عن بيانات لدائرة الهجرة النيوزيلندية.

وقال مدير دائرة الهجرة بيتر ألمس، إنهم تلقوا أربعة آلاف و844 طلبا للحصول على تصريح الإقامة والعمل في الأيام الـ10 التي سبقت الهجوم الإرهابي 5-14 آذار/ مارس الجاريـ مضيفًا أن الطلبات التي استقبلوها بعد الهجوم أي من 15 - 24 من الشهر الجاري بلغت 6 آلاف و457.

وأشار ألمس إلى أن أكثر طلبات الحصول على تصريح إقامة وعمل جاءت من الولايات المتحدة الأميركية، ومن بريطانيا، وجنوب أفريقيا.

من جهة أخرى، ارتفع عدد طلبات الهجرة من البلدان الإسلامية بشكل ملحوظ إلى نيوزيلندا عقب الهجوم، فقد بلغ عدد طلبات الباكستانيين 333، والماليزيين 165، والبنغاليين 82، والمغاربة 66، والإندونيسيين 63، والمصريين 59 ، ومن تركيا 59 طلبا.

وفي 15  آذار/ مارس الجاري، استهدف هجوم دموي مسجدَين في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، قتل فيه 50 شخصًا أثناء تأديتهم صلاة الجمعة، وأصيب مثلهم. وتمكنت السلطات من توقيف المنفذ، وهو أسترالي يدعى بيرنتون هاريسون تارانت، ومثل أمام المحكمة، ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد.