الرئيس البرازيلي يتراجع عن نقل سفارة بلاده إلى القدس

الرئيس البرازيلي يتراجع عن نقل سفارة بلاده إلى القدس
نتنياهو وبلسونارو (أ ب)

تراجع رئيس البرازيل، جايير بولسونارو، عن وعوده المتكررة بنقل سفارة بلاده لدى إسرائيل إلى مدينة القدس المحتلة، وذلك في تصريحات صدرت عنه، اليوم الخميس.

وقال بولسونارو للصحفيين في برازيليا، مساء اليوم، إن الحكومة البرازيلية قد تفتح بدلا من ذلك "مكتبا تجاريا" في القدس.

ويعارض قطاع الزراعة في البرازيل بشدة أي تحرك لنقل السفارة لأن ذلك سيهدد صادرات اللحوم إلى دول الشرق الأوسط.

وكان بولسونارو قد تعهد لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بنقل السفارة إلى القدس، إلا أنه يواجه معارضة كبار قادة الجيش منذ ذلك الحين.

يذكر أن تعهدات بولسونارو بنقل السفارة إلى القدس كانت قد لاقت رفضًا فلسطينيًا وعربيًا وإسلاميًا، ودعت كل من السلطة الفلسطينية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، البرازيل إلى التراجع عن هذا القرار، فيما أوعزت الجامعة العربية إلى السفراء العرب لدى البرازيل التحرك دبلوماسيًا وسياسيًا لإبلاغ رسالة الجامعة بهذا الخصوص.

وكانت تقارير إسرائيلية سابقة قد نقلت، مطلع العام الجاري، عن مسؤول إسرائيلي رفيع، قوله إن بولسونارو أبلغ نتنياهو، أن نقل سفارة بلاده إلى القدس "مسألة وقت".

كما أشار الرئيس البرازيلي إلى أنه "يتعرض لضغوط من الدول العربية للامتناع عن القيام بذلك".

يذكر في هذا السياق أن حجم التبادل التجاري بين البرازيل والدول العربية وصل، خلال العام الماضي، إلى 20 مليار دولار. وفي المقابل، فإن إسرائيل تسعى إلى تطوير علاقاتها الاقتصادية مع البرازيل، علما أن حجم التبادل التجاري بينهما وصل في العام 2016 إلى 1.12 مليار دولار.

وعلى صعيد آخر، قال بولسونارو إنه "لا يواجه أي مشكلة" مع رئيس مجلس النواب، رودريجو مايا، بعد إهانات متبادلة بينهما عبر "تويتر"، وخلال تصريحات صحفية مؤخرا، وهو ما أثار الشكوك حول مصير الإصلاحات المقترحة للرئيس بشأن نظام التقاعد.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية