ماي تنوي مطالبة الاتحاد الأوروبي بتمديد جديد لـ"بريكست"

ماي تنوي مطالبة الاتحاد الأوروبي بتمديد جديد لـ"بريكست"
(أ ب)

أعلنت رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، اليوم الثلاثاء، أنها تنوي مطالبة القادة الأوروبيين بإرجاء جديد لتنفيذ "بريكست"، "يكون لأقصر وقت ممكن"، على أن ينتهي لدى قيام مجلس العموم البريطاني بإقرار اتفاق الخروج.

وقالت ماي في مداخلة قصيرة لها في مقر الحكومة في لندن، في ختام اجتماع حكومي استغرق سبع ساعات "سنكون بحاجة إلى تمديد جديد للمادة 50 تكون لأقصر وقت ممكن"، لتجنب خروج من دون اتفاق. والمادة 50 من معاهدة لشبونة هي التي أدى تفعليها إلى إطلاق آلية الخروج من الاتحاد الاوروبي في 29 آذار/ مارس 2017.

وأَضافت رئيسة الحكومة البريطانية، "قلت على الدوام بأننا سنكون قادرين على تحويل الخروج من دون اتفاق إلى نجاح، لكن الحل الأفضل يبقى بالخروج باتفاق" مع الاتحاد الأوروبي.

كما دعت ماي، زعيم المعارضة العمالية، جيريمي كوربن إلى "الجلوس" معها "في محاولة للتوصل إلى حل" يحظى بدعم البرلمان، بعد أن رفض النواب البريطانيون حتى الآن اتفاق بريكست ثلاث مرات، وفشلوا تماما بالتوصل إلى حل بديل يحظى بأكثرية.

وقال كوربن، مساء اليوم، إنه "سعيد للغاية" للجلوس مع ماي ومناقشة سياسة مشتركة يمكن أن تحل المأزق الحالي للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وكان من المقرر أن تخرج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في التاسع والعشرين من آذار/ مارس الماضي. إلا أن ماي حصلت خلال قمة أوروبية عقدت في 21 و22 آذار/ مارس على إرجاء حتى الثاني عشر من نيسان/ أبريل في حال لم يتم إقرار اتفاق الطلاق، وحتى الثاني والعشرين من أيار/ مايو، في حال تمت الموافقة على الاتفاق في مجلس العموم.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية