اليونان: اللاجئون يغادرون الحدود الشمالية بعد اعتصام لـ3 أيام

اليونان: اللاجئون يغادرون الحدود الشمالية بعد اعتصام لـ3 أيام
(أ ب)

أوقف اللاجئون والمهاجرون، اليوم الأحد، احتجاجهم شمالي اليونان بالقرب من الحدود بعد أن تجمع أكثر من ألف شخص منذ الخميس الماضي، للمطالبة بعبور الحدود للوصول إلى دول غربي أوروبا، جرّاء الظروف القاسية التي يتعرضون لها في اليونان.

وغادر آخر 60 متظاهرا المخيم المؤقت الذي مكث فيه اللاجئون على مدار ثلاثة أيام بعد القمع الذي تعرضوا له من الأجهزة الأمنية اليونانية.

واندفع مئات اللاجئين إلى الحدود الشمالية لليونان يوم الخميس الماضي، بعد انتشار أنباء كاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي، تُفيد بأن السلطات رفعت القيود المفروضة على السفر إلى وسط وشمال أوروبا.

واعتقلت الشرطة بعضا من اللاجئين الذين لا يملكون أوراقا سليمة. وأجبرت البقية ومعظمهم من سورية والعراق ووأفغانستان، على إخلاء المنطقة والعودة إلى قلب اليونان من حيث أتوا.

يذكر أن 21 منظمة حقوقية انتقدت في نيسان/ أبريل من العام الماضي بقاء طالبي اللجوء على الجزر اليونانية في ظروف مروعة تنتهك حقوقهم، وأضافت أن هذه السياسة التعسفية بحق اللاجئين وضعت في آذار/ مارس 2016 بدعم من الاتحاد الأوروبي.

وللحد من موجة اللجوء وقع الاتحاد الأوروبي اتفاقا مع تركيا في آذار/ مارس 2016 نص على إغلاق الطريق البحري، وحظرت بعده اليونان حركة اللاجئين الراغبين بمغادرة خمس جزر تابعة لها، كما شددت دول الاتحاد على مراقبة حدودها مع تركيا واليونان.