ماي تبحث عن مخرج لـ"بريكست" في باريس وبرلين

ماي تبحث عن مخرج لـ"بريكست" في باريس وبرلين
(أ ب)

تزور رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، يوم الثلاثاء، ألمانيا وفرنسا لمحاولة إقناع المستشارة أنغيلا ميركل والرئيس إيمانويل ماكرون، بإرجاء موعد بريكست المحدد في 12 نيسان/أبريل.

من المقرر أن تعرض ماي أسباب سعيها لمزيد من التأخير على موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، المقرر حاليا أن يتم يوم الجمعة.

وقال الناطق باسم المستشارة الألمانية، شتيفن سايبرت، في إعلانه عن الزيارة "هناك أسباب وجيهة للنقاش بينما تواجه بريطانيا والاتحاد الأوروبي بأعضائه الـ27 وضعا صعبا وشاقا".

وأضاف أن "الدول الـ27 يجب أن تبقى موحدة عندما تتخذ القرار، وعندما توافق أو لا توافق على اقتراح رئيسة الوزراء حول تأجيل جديد".

وبعيد ذلك، قالت الرئاسة الفرنسية إن إيمانويل ماكرون سيستقبل ماي يوم الثلاثاء.

وتتبنى ألمانيا موقفا أكثر ليونة من فرنسا حيال بريطانيا، التي تسعى رئيسة حكومتها للتوصل إلى تسوية مع المعارضة حول بريكست قبل أربعة أيام من موعد دخوله حيّز التنفيذ.

وكان بريكست مقررا في 29 آذار/مارس ثم أرجئ إلى 12 نيسان/أبريل. وطلبت ماي من قادة الاتحاد الأوروبي إرجاء جديدا حتى 30 حزيران/يونيو، مع إمكانية الانسحاب قبل ذلك إذا تم التوصل إلى اتفاق.

وسيعقد مجلس أوروبي استثنائي مخصص لبريكست، يوم الأربعاء، جلسة لدراسة هذا الطلب الذي ينبغي أن توافق عليه بالإجماع الدول الـ27 الأخرى الأعضاء في الاتحاد قبل تنفيذه.

ويتطلب التمديد موافقة بالإجماع من قادة جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة متبقية في الاتحاد. وسأم البعض، لا سيما ماكرون، من أحداث البريكست المثيرة ولا يرغب في إطالة أمدها.