إلهان عمر تؤكد تعرضها للتهديد بالقتل بعد تحريض ترامب عليها

إلهان عمر تؤكد تعرضها للتهديد بالقتل بعد تحريض ترامب عليها
(أرشيفية - أ ف ب)

أعلنت النائب في مجلس النواب الأميركي، إلهان عمر، اليوم الإثنين، أن التهديدات بقتلها ازدادت منذ أن نشر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فيديو تحريضي ضدها يوم الجمعة الماضي، موضحة أن موجة العنف التي تعرضت لها في الأيام القليلة الماضية، ما هي إلا تعبير عن تفاقم أزمة التطرف اليميني.

وقالت عمر إن "جرائم العنف وغيرها من أعمال الكراهية من جانب المتطرفين اليمينيين والقوميين البيض في ازدياد بهذا البلد وفي جميع أنحاء العالم".

وأردفت: "لم يعد بإمكاننا تجاهل التشجيع الذي يتلقاه هؤلاء من جانب من يشغلون المنصب الأعلى في البلاد".

وكان ترامب قد نشر الجمعة، مقطع فيديو عبر حسابه على "تويتر"، حاول فيه تحريف تعليق لعمر عن تفجيرات 11 أيلول/سبتمبر 2001، وانتزاعه من سياقه ليبدو كأن الأخيرة "تُقلل" من شأن هول الحدث الذي بسببه اتخذت الإدارات الأميركية المتعاقبة تدابير أمنية واسعة وقاسية طاولت جميع المواطنين، لكنها أضرت بشكل خاص بالعرب والمسلمين.

 وقالت عمر بمقطع الفيديو أثناء كلمة لها بمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية "كير" الأسبوع الماضي: "لمدة طويلة ونحن نعيش في عدم ارتياح كمواطنين من الدرجة الثانية .. لقد تأسس كير بعد 11 سبتمبر، لأنه أدرك أن بعض الأشخاص فعلوا شيئا ما، وبسبب ذلك بدأنا جميعا نفقد السبل نحو حرياتنا المدنية".

وفي سياق متصل، اتخذت شخصيات بارزة من أعضاء الحزب الديمقراطي الذي تمثله عمر داخل الكونغرس عن ولايتها، موقفا واضحا ضد تحريض ترامب، داعين السلطات إلى اتخاذ خطوات عملية للحفاظ على سلامتها.

وقالت زعيمة الغالبية الديمقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي، في بيان إنها اتخذت الخطوات اللازمة لضمان سلامة النائبة إلهان عمر، بعد تغريدة ترامب على موقع "تويتر".

وذكرت أنها تحدثت مع سلطات الكونغرس بعد تغريدة ترامب لـ"ضمان قيام شرطة العاصمة بالتقييم الأمني اللازم لحماية عضو الكونغرس عمر، وعائلتها، وموظفيها".

وكانت بيلوسي - إلى جانب ديمقراطيين آخرين - انتقدوا ترامب على تلك التغريدة، واتهمه البعض بأنه يحاول التحريض على العنف ضد النائبة المسلمة.

وأكدت أكثر أعضاء مجلس النواب شهرة، وأصغرهم سنا، أليكسا أوكاسيو كورتيز، أنه يتوجب على الحزب الديمقراطي الدفاع عن عمر، ورفض تحريض ترامب بشدّة.

وفي وقت سابق الأحد، دافعت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز عن ترامب بالقول إنه "لم يقصد" أي إساءة في تغريدته، رغم أنه حرض عليها في فيديو سابق الشهر الماضي، بعد انتقاداها لجرائم إسرائيل بحق الفلسطينيين وتأثير اللوبي الصهيوني على الموقف الأميركي تجاه الاحتلال.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019