البرهان: توافق القوى السودانية سيسرع تسليم السلطة للمدنيين

البرهان: توافق القوى السودانية سيسرع تسليم السلطة للمدنيين

قال رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، عبد الفتاح البرهان، إن توافق القوى السياسة من شأنه "التسريع" في تسليم السلطة للمدنيين. وذلك في حوار بثه التلفزيون الرسمي، اليوم الأحد، شدد خلاله على أن توافق القوى السياسية حول الحكومة المدنية القادمة يساهم في الإسراع بتسليم المجلس العسكري للسلطة.

وأضاف "حتى الآن لم نتلق أي أسماء من القوى السياسية وحتى قوى إعلان الحرية والتغيير". وأوضح أنه يفضل أن تكون الحكومة القادمة "تكنوقراط"، وأن هيكلة الدولة تحتاج لوقت طويل لأن الفساد "نخر" الوزارات والمؤسسات وتمكن منها.

وأشار البرهان إلى عدم وجود معتقلين سياسيين في البلاد. وذكر أنهم في المجلس العسكري أحالوا قادة الصف الأول بجهاز الأمن والمخابرات إلى التقاعد، بعد تحري وتدقيق (من دون تفصيل).

واستدرك "لكن لا يمكن إحالة الجهاز بكامله بل يمكن إجراء هيكلة وتعديل للقوانين المعيبة مثل قانون الحريات". وأردف "دمجنا قوات الدفاع الشعبي (مليشيا موازية للجيش) في الجيش السوداني، وتم حل منسقية الخدمة الوطنية والهيئة الخيرية التابعة له.

وفي سؤال حول اعتقال قادة ورموز النظام السابق بما فيهم الرئيس المعزول عمر البشير، أجاب البرهان قائلا "كل المعتقلين في السجن بما فيهم البشير" وتم التحفظ على أموالهم وممتلكاتهم.

وأضاف وجدنا في مقر إقامة (الرئيس المعزول عمر) البشير ببيت الضيافة مبلغ 7 ملايين يورو و350 ألف دولار وعدة مليارات بالجنيه السوداني (لم يحددها). وأشار إلى أن بعض الأموال خارج السودان سيتم متابعتها، حتى تسترد.

وشدد على أن كل من ارتكب جريمة سيتم محاسبته عليها، سواء في الاحتجاجات الأخيرة أوقبل ذلك، داعيا المواطنين إلى التوجه للشرطة والنيابة بخصوص أي دعوى. وذكر أن المجلس العسكري بدأ عملية التغيير في وزارات "الخارجية والعدل والإعلام".

وأضاف أن وزارة الإعلام والاتصالات هي من أكثر الوزارات التي أغضبت الثوار في التعامل مع الأحداث. وأردف "بالفعل أجرينا فيها تعديلا وأقلنا 6 مدراء".

ورأى البرهان أن المجلس العسكري سيجد قبولا دوليا، وقال "نعمل مع عدد من الدول التي تدعم المجلس لتجاوز ذلك". وبيّن أن روسيا والسعودية لديهما مجهودات في سبيل الخروج بأقل ضرر من قرار الاتحاد الأفريقي بمنح المجلس الانتقالي 15 يوما لتسليم السلطة للمدنيين.

وقال تلقينا وعودا من السعودية بدعمنا بالوقود وكافة الاحتياجات الضرورية.

وكشف البرهان أنهم سيعملون على الحوار مع أميركا، وأن وفدا سيتوجه إلى واشنطن للحوار. وزاد "ليس لدينا مطمع بالاستمرار في السلطة، وكلما أسرعت القوى السياسية بالتوافق كلما سلمناها بشكل أسرع". وأردف "نحن أتنيا بثورة شعبية وليس بالانقلاب".

وأكد تجمع المهنيين السودانيين، الذي يقود الحملة الاحتجاجية، أنه سيكشف تشكيل هيئة مدنية في وقت لاحق الأحد، فيما تجمع الآلاف أمام مقر الجيش في الخرطوم انتظارا للإعلان المقرر الساعة 21:00 (توقيت القدس).

وجلس عشرات المتظاهرين يطلقون الصفارات ويلوحون بالأعلام السودانية على جسر في موقع التجمع، ودقوا على أوانٍ معدنية بالحجارة. وقال متظاهر اسمه البراء يوسف "سنبقى في الموقع حتى تتم تلبية جميع مطالبنا".

والسبت أجرى قادة الاحتجاجات والمجلس العسكري محادثات حول تسليم السلطة واتفقوا على مواصلة المحادثات.

وفي 11 نيسان/ أبريل الجاري، عزل الجيش السوداني عمر البشير من الرئاسة، بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

وشكل الجيش مجلسًا عسكريًا انتقاليًا، وحدد مدة حكمه بعامين، وسط محاولات للتوصل إلى تفاهم مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.

وفي 15 نيسان/ أبريل الجاري، أعلن "مجلس السلم والأمن"، التابع للاتحاد الأفريقي، إمهال "الانتقالي" بالسودان 15 يوما لتسليم السلطة لحكومة مدنية، أو تعليق عضوية الخرطوم في الاتحاد.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية