الرئيس السريلانكي يؤكد مقتل القيادي الإسلامي زهران هاشم

الرئيس السريلانكي يؤكد مقتل القيادي الإسلامي زهران هاشم
(أ ب)

أكد الرئيس السريلانكي، مايثريبالا سيريسينا، اليوم الجمعة، أن القيادي في التنظيم الإسلامي الذي نفذ الاعتداءات الإرهابية، زهران هاشم، ولعب دورا أساسيا في الاعتداءات، قتل في هجوم نفذه على أحد الفنادق الفخمة في كولومبو.

وقال الرئيس السريلانكي لصحافيين إن "ما أبلغتني به وكالات الاستخبارات هو أن زهران هاشم قتل في الهجوم على فندق شانغري-لا".

ولم لم يوضح الرئيس دور هاشم في هذا الهجوم الذي كان واحدا من ستة اعتداءات أدت إلى سقوط أكثر من 250 قتيلا.

وأوضح رئيس الدولة بعد ذلك أن هاشم قاد الهجوم الانتحاري على الفندق، مع انتحاري آخر تم التعريف عنه باسم "إلهام".

يذكر أن هاشم ظهر بشكل واضح في فيديو نشره، الثلاثاء الماضي، تنظيم الدولة الإسلامية، وأعلن فيه مسؤوليته عن الهجمات. وكان هاشم الوحيد الذي كشف عن وجهه.

وكانت الحكومة السريلانكية وجهت أصابع الاتهام بشكل غير مباشر إلى هاشم عندما رجحت وقوف منظمة إسلامية تحمل اسم "جماعة التوحيد الوطنية"، وراء الاعتداءات. وقالت شرطة سريلانكا إن هاشم الذي عرفت عنه باسم هاشمي، هو زعيم هذه الجماعة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية