سريلانكا: حظرُ تغطية الوجه بالأماكن العامة بسبب "هجمات الفصح"

سريلانكا: حظرُ تغطية الوجه بالأماكن العامة بسبب "هجمات الفصح"
سريلانكيون يتضامنون مع ضحايا التفجيرات الإرهابية (أ ب)

حظرت سريلانكا، يوم الأحد، أي نوع من أنواع تغطية الوجه في الأماكن العامة، كالنقاب، بعد التفجيرات المنسقة في أحد الفصح التي أودت بحياة 253 شخصا، على أن يصبح الحظر ساريا ابتداءً من يوم غدٍ الإثنين، وفق ما نقلت وكالة "فرانس برس" عن الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا.

وقال سيريسينا إنه يستخدم صلاحياته بموجب قانون الطوارئ، لمنع أي نوع من أنواع تغطية الوجه في الأماكن العامة، وفق بيان صادر عن مكتبه، موضحًا أن "الحظر هو لضمان الأمن الوطني (...) لا يجب على أحد أن يغطي وجهه بشكل يصعب التعرف عليه".

وجاء هذا الإعلان بعد أن حض رجال دين محليون النساء المسلمات على عدم تغطية وجوههن وسط مخاوف من ردات فعل بعد التفجيرات التي قام بها جهاديون مرتبطون بتنظيم الدولة الإسلامية.

ويشكل المسلمون 10% من الدولة ذات الغالبية البوذية التي يبلغ عدد سكانها 21 مليون نسمة، ولا ترتدي النقاب سوى نسبة قليلة جدا من النساء.

وكان رئيس الوزراء السريلانكي، رانيل ويكريميسينغي، قد أعلن أن قوات الأمن السريلانكية قتلت وأوقفت معظم المتورطين بهجمات الفصح الدامية، مؤكدًا أن بلاده باتت جاهزة "لتستعيد حياتها الطبيعية".

وأكد في بيان رسمي، أن الهجمات؛ شنّتها "مجموعة صغيرة لكن منظمة جيدًا"، مضيفًا أن "غالبية أعضائها أوقفوا، في حين قتل آخرون". وتابع "إننا الآن جاهزون لنعود إلى حياتنا الطبيعية".