مولر خلافا لوزير العدل: نتائج التقرير لا تبرئ ترامب

مولر خلافا لوزير العدل: نتائج التقرير لا تبرئ ترامب
روبرت مولر (أب)

قال المدعي الأميركي الخاص، روبرت مولر، إن نتائج التحقيق في "روسيا غيت" ذات الصلة بالانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016 لا يمكن أن تبرئ الرئيس دونالد ترامب. كما اشتكى لوزير العدل من الملخص الذي قدمه الأخير للتقرير، معتبرا أنه سمح لترامب بتأكيد براءته من تهمة عرقلة القضاء.

وكان قد أعلن ترامب أنه تمت تبرئته بشكل كامل بعدما رفع وزير العدل، وليام بار، مذكرة من أربع صفحات إلى الكونغرس بتاريخ 24 آذار/ مارس وصفها بأنها ملخص للنتائج التي توصل إليها التحقيق الذي استمر لعامين، مبلغا النواب بأن الأدلة لم تكن كافية لدعم تهمة عرقلة سير العدالة.

لكن وفق نسخة منقحة من التقرير الكامل المكون من 448 صفحة نشرت في 18 نيسان/ إبريل، تحدث مولر بالتفصيل عن عدة محاولات قام بها الرئيس لوقف التحقيق.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن مولر اشتكى في رسالة تسلمها بار بعد ثلاثة أيام من أن مذكرة وزير العدل "لم تشتمل بشكل كامل على مضمون وطبيعة وجوهر عمل مكتبه واستنتاجاته".

وقالت وسائل إعلام إن مولر استخدم في رسالته لهجة قوية فاجأت على ما يبدو المسؤولين في وزارة العدل. وكتب مولر "هناك ارتباك عام الآن بشأن جوانب مهمة للغاية تتعلق بنتائج تحقيقنا".

وأضاف أن "ذلك يهدد بتقويض الهدف الأساسي الذي عيّنت الوزارة من أجله المدعي الخاص، وهو ضمان الثقة الكاملة من العامّة بنتائج التحقيقات".

ولم يتهم مولر الرئيس الأميركي بأي جريمة مشيرا إلى سياسة وزارة العدل التي تحول دون توجيه اتهامات رسمية لأي رئيس في منصبه، لكنه شدد على أن النتائج التي توصل إليها لا تمكنه من تبرئة ترامب.

ويتوقع أن يستجوب الديموقراطيون في الكونغرس وزير العدل بشأن دوره في التحقيق، وتواصله مع مولر خلال يومين من جلسات الاستماع في كابيتول هيل هذا الأسبوع.

والأربعاء، دعا عدد منهم إلى استقالته، بمن فيهم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي. وقالت عبر "تويتر" إن "وزير العدل بار ضلل الجمهور، وعليه الإجابة على أسئلة الشعب الأميركي".

وأضافت "حان الوقت لتنشر وزراة العدل التقرير الكامل وجميع الوثائق المرتبطة به، وللسماح أخيرا لمولر بالإدلاء بشهادته. يستحق الأميركيون الحصول على الحقائق. على بار عدم الوقوف في طريق ذلك".

وعلى ما يبدو، ظهر خلاف بين مكتب المدعي الخاص وبار، المسؤول عن مولر والمقرب منه، بعد أيام من نشر مذكرة وزير العدل، بينما ذكرت تقارير أن المحققين أشاروا عبر وسطاء إلى أنهم شعروا بالإحباط من طريقة عرض بار لأدائهم.

وتحدثت صحيفة "نيويورك تايمز" عن حالات أخرج فيها بار كلام مولر من سياقه بطريقة صوّرت سلوك ترامب بشكل أقل ضررا للإشارة إلى أن لا دافع لدى الرئيس لعرقلة سير العدالة.

وأكد تقرير مولر، الذي جاء في ختام تحقيق خيّم على عهد ترامب الرئاسي منذ بدايته، أن عملاء روس حاولوا مساعدته على هزيمة منافسته الديموقراطية، هيلاري كلينتون، في انتخابات 2016 عبر وسائل شملت اختراق حسابات بريد إلكتروني.

وتوصل التحقيق إلى أن فريق حملة ترامب الانتخابية علم بالمحاولة، واستغل تأثيرها على كلينتون، لكنه لم يسعَ عمدا للتآمر مع الروس.