كوريا الشمالية: نجري مناورات لفحص قدرات ودقة قاذفات الصواريخ

كوريا الشمالية: نجري مناورات لفحص قدرات ودقة قاذفات الصواريخ
(أ.ب.)

اختبرت كوريا الشماليّة قاذفات صواريخ عدّة طويلة المدى وأسلحة تكتيكيّة موجهة، وذلك في مناورات أشرف عليها الزعيم كيم جونغ أون، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية، اليوم الأحد.

وأشارت الوكالة إلى أن اختبار قاذفات الصواريخ تم، أمس السبت، في اليوم نفسه الذي كانت كوريا الشمالية أطلقت خلاله أيضا قذائف قصيرة المدى باتجاه بحر اليابان.

وقالت الوكالة إن "الهدف من هذه المناورات هو فحص القدرات التشغيلية ودقة قاذفات الصواريخ ذات العيار الكبير والطويلة المدى، فضلا عن الأسلحة التكتيكية الموجهة".

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أبدى ثقته في نية كيم التوصل إلى اتفاق في شأن الترسانة النووية لبلاده، على الرغم من عمليات الإطلاق الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية، في حين تتعثر المحادثات مع بيونغ يانغ على خلفية نزع سلاحها النووي.

وكتب ترامب في تغريدة "أعتقد أن كيم جونغ أون يدرك تماما الإمكانات الاقتصادية العظيمة لكوريا الشمالية، ولن يفعل شيئا لوضع حد لها". وأضاف "إنه يعرف أيضا أنني معه ولا يريد أن يخلف وعده لي. سيكون هناك اتفاق".

وأفادت القيادة العسكرية العليا في كوريا الجنوبية في بيان، أن كوريا الشمالية "أطلقت عددا من الصواريخ القصيرة المدى من شبه جزيرة هودو قرب مدينة وونسان الساحليّة، في اتّجاه الشمال الشرقي". من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع اليابانية أن أي صاروخ لم يحلق فوق اليابان.

وأبدت الرئاسة الكورية الجنوبية "قلقها الشديد"، معتبرة أن خطوة كوريا الشمالية خرق لاتفاق عسكري وقعه الطرفان العام الماضي. وأضافت "ندعو كوريا الشمالية إلى المشاركة النشطة في جهود استئناف الحوار سريعا".

وكانت بيونغ يانغ حذرت الولايات المتحدة في وقت سابق هذا الأسبوع من "نتيجة غير مرغوب فيها" إذا لم تغيّر موقفها بحلول نهاية العام، في وقت بلغت المفاوضات حول برنامج كوريا الشمالية البالستي والنووي طريقا مسدودا منذ ثلاثة أشهر.

وصرحت نائبة وزير الخارجية الكوري الشمالي تشوي سون هوي: "قرارنا على صعيد نزع السلاح النووي لا يزال سارياً، وسنُطبّقه عندما يحين الوقت". لكنها تداركت أن "ذلك لن يكون ممكنا إلا إذا أعادت الولايات المتحدة النظر في حساباتها الحالية وأعادت صوغها".

وعلق مدير الدراسات الكورية في مركز "ناشونال إنترست" للدراسات في واشنطن، هاري كازيانيس، أن "كيم قرر تذكير العالم والولايات المتحدة على وجه التحديد، بأن قدراته على صعيد الأسلحة تزداد يوما بعد يوم".

وتابع "أخشى أن تكون هذه بداية العودة إلى حقبة التهديدات بالحرب النووية والإهانات الشخصية، وهي دورة خطيرة من التوتر ينبغي تفاديها بأي ثمن".

وتأتي الخطوة الكورية الشمالية قبل زيارة مقررة الأسبوع المقبل لليابان وكوريا الجنوبية للمبعوث الأميركي الخاص ستيفن بيغون.

وأكدت واشنطن أن المسؤول الأميركي سيناقش "جهود التقدم نحو نزع شامل ومراقب بالكامل للأسلحة النووية من كوريا الشمالية".

وأعلنت بيونغ يانغ في تشرين الثاني/نوفمبر ونيسان/أبريل إجراءها اختبارا غامضا "لأسلحة تكتيكية" من دون تفاصيل إضافية. وكانت هذه أول تجربة أسلحة يعلنها الشطر الشمالي منذ باشر مفاوضات مع الولايات المتحدة حول برامجه العسكرية في 2018.

غير أن نظام كوريا الشمالية امتنع حتى الآن عن اختبار صواريخ بالستية أو أسلحة نووية، ما سيعني في حال حصوله وقف التقارب مع سيول وواشنطن بصورة نهائية. وتعود آخر عملية إطلاق صاروخ إلى تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

رأى خبير شؤون كوريا الشمالية في سيول، أنكيت باندا، أن عمليات إطلاق الصواريخ السبت "لا تنتهك إجراء تعليق التجارب الصاروخية الذي أعلنه كيم جونغ أون نفسه، والذي لا ينطبق سوى على الصواريخ البالستية العابرة للقارات".

وخلال قمة تاريخية مع ترامب في حزيران/يونيو 2018 في سنغافورة، تعهد كيم جونغ أون "العمل من أجل نزع كامل للأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية".

لكن الشكوك تنامت في غياب تقدم ملموس وانتهت القمة الثانية بين ترامب وكيم في شباط/فبراير في هانوي بخلاف، إذ طالبت بيونغ يانغ برفع العقوبات التي تؤثر على الظروف المعيشية لمواطنيها، في حين رأت واشنطن أن هذا المطلب غير مقبول معتبرة أن بيونغ يانغ لم تبذل ما يكفي من الجهود لنزع سلاحها النووي.

ورأت وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية، كانغ كيونغ وا، أن على بيونغ يانغ أن تؤكد نزعا للسلاح النووي "ظاهرا وملموسا وجوهريا" لتخفيف العقوبات المفروضة عليها.

والتقى كيم في نهاية نيسان/أبريل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في فلاديفوستوك في قمة هي الأولى بينهما، اشتكى خلالها من "النوايا السيئة" للأميركيين في أزمة ملف بلاده النووي، معتبرا أن الوضع في شبه الجزيرة الكورية بلغ "نقطة حرجة".