ترامب يتراجع عن استيائه من التجربة الصاروخية لكوريا الشمالية

ترامب يتراجع عن استيائه من التجربة الصاروخية لكوريا الشمالية
(أ ب)

غيّر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، موقفه من التجربة الصارويخة الأخيرة لبيونغ يانغ، واعتبرها "لا تقوض الثقة" بالزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، وذلك بعد أن سبق وعبر عن استيائه من التجربة.

وكانت قد أطلقت بيونغ يانغ صاروخين قصيرَي المدى، الخميس، في ثاني اختبار عسكري خلال أقلّ من أسبوع، للمرة الأولى منذ عام ونصف العام، أي منذ الانفراج في شبه الجزيرة الكورية الذي اتّسم بمفاوضات بشأن برنامجي كوريا الشمالية النووي والبالستي.

وقال ترامب، الجمعة، في مقابلة مع موقع "بوليتيكو" الالكتروني "لا أعتبر على الإطلاق أنّ ذلك يُشكّل خرقا لعلاقة الثّقة. في مرحلةٍ ما، قد يحدث هذا. لكن في هذه المرحلة، لا". وأضاف "الأمر يتعلّق بصواريخ قصيرة المدى وبأمور عادية، عادية جدّا".

وقبل ذلك بـ 24 ساعة، أعرب الرئيس الأميركي من البيت الأبيض عن انزعاجه وعن نوع من الحماسة لهذا الملف. وقال حينذاك "لا أحد مسرور بما حصل". وتساءل علنا عن إرادة النظام المعزول الفعلية في التفاوض بشأن نزع الأسلحة النووية.

وردا على سؤال بشأن ثقته بالزعيم الكوري الشمالي الذي التقاه مرتين وأكد على العلاقات الممتازة التي تجمعها، قال ترامب إنه "أجاب ترامب "من الممكن أن يحصل ذلك معي في لحظة معينة لكن في الوقت الحالي، كلا".

يذكر أن القمة الأولى بين الرجلين التي عُقدت في حزيران/ يونيو 2018 في سنغافورة، انتهت بإعلان مشترك يتحدث عن "إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل كامل" وهي صيغة مبهمة تسمح للطرفين بإعطائها تفسيرات مختلفة جداً.

أما القمّة الثانية التي عُقدت في هانوي في شباط/ فبراير الماضي، فانتهت بفشل ذريع، إذ إن الرجلين لم يتمكنا من التوصل إلى اتّفاق حول التنازلات التي يجب أن تقدّمها بيونغ يانغ مقابل تخفيف العقوبات الدولية.

ومذاك، يتّهم كيم واشنطن بأن لديها سوء نية ويطالب بتغيير الموقف الأميركي.

وخصّصت صحيفة "رودونغ سينمون" الناطقة باسم الحزب الحاكم في بيونغ يانغ، الجمعة صفحتها الأولى كلها ونصف صفحتها الثانية لإطلاق الصواريخ الذي جرى في اليوم السابق، عبر نشر 16 صورة بينها واحدة يظهر فيها كيم وهو يتابع إطلاق صاروخ من مخبأ.

ورغم تكثيف تهديدات كوريا الشمالية في الآونة الأخيرة، يعتبر الخبراء أن طبيعة وعرض إطلاق الصواريخ الأخيرة تُثبت أن كوريا الشمالية ليس لديها في الوقت الحالي نية أن تدير ظهرها بشكل كامل للعملية الدبلوماسية.

وفي إعلان مشترك نُشر الجمعة، حثت سبعون دولة كوريا الشمالية على التخلي عن "كل أسلحتها النووية" وصواريخها البالستية، مستنكرةً "التهديد الخطير" الذي تواصل كوريا الشمالية ممارسته على الاستقرار العالمي.