حكومة ميانمار ترضخ للتهديدات وتغلق 3 أماكن عبادة للمسلمين

حكومة ميانمار ترضخ للتهديدات وتغلق 3 أماكن عبادة للمسلمين
(الأناضول)

أغلقت سلطات ميانمار، اليوم الخميس، ثلاثة أماكن عبادة خصصتها مؤقتا للمسلمين، في وقت سابق، وذلك جراء ضغوطات تهديدية قامت بها مجموعة من الأشخاص.

وفي اتصال هاتفي مع الأناضول، قال عضو "المجلس الميانماري المحلي"، يو نيي نيي، إن السلطات المحلية في منطقة "يانغون"، وسط ميانمار، أغلقت أحد هذه الأماكن ليلة أمس الأربعاء، بعد تجمع 200 شخص أمامها، ومطالبتهم بإغلاقه فوراً.

وعلى إثر ذلك أيضا، أغلقت الشرطة اثنين من أماكن العبادة المؤقتة، "تفاديا لتعرضها للهجوم، ولارتفاع التوتر في المنطقة".

وفي وقت سابق، سمحت السلطات المحلية في المنطقة، بفتح 3 أماكن عبادة للمسلمين، خلال شهر رمضان.

من جهة أخرى، طالب أمين عام "مجلس أعمال الديانة الإسلامية"، وونا شوي، من حكومة ميانمار، حماية الحقوق الأساسية للمسلمين، خلال رمضان.

وقال: "لا يوجد أي مكان عبادة بالنسبة للمسلمين، على السلطات بدل إسعاد المحتجين، حماية المسلمين".

ومنذ آب/ أغسطس 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار، ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد مسلمي إقليم أراكان (الروهنغيا). 

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين عن مقتل آلاف الروهنغيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون منهم إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة. 

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية