"ترامب من سيتخذ قرارًا عسكريًا بشأن إيران"

"ترامب من سيتخذ قرارًا عسكريًا بشأن إيران"
هوك (أرشيفية - أ ف ب)

شكك الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الخميس، في أن الولايات المتحدة ستكون بحاجة لإرسال مزيد من القوات الأميركية إلى الشرق الأوسط لمواجهة إيران، فيما يستعد للقاء مسؤولين من وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) لمناقشة الأمر في وقت لاحق، يوم الثلاثاء.

وناقش قادة عسكريون أميركيون إرسال نحو خمسة آلاف جندي للمنطقة مع تصاعد التوتر مع إيران. وقال ترامب لدى سؤال الصحفيين له عن الخطة، إنه لا يعتقد بأن بلاده ستكون بحاجة لذلك لكنه مستعد لبحث الأمر.

وفي وقت سابق، اليوم، قال المبعوث الأميركي الخاص لإيران، براين هوك، إنّ التهديدات الإيرانية لا تزال قائمة، وإن الرئيس دونالد ترامب "من سيتخذ قرارًا عسكريًا بشأن إيران".

وأشار هوك، في لقاء لقناة "الحرة" الأميركية، إلى أن "​الاستخبارات الأميركية​ بدأت ترصد تهديدات إيرانية لمصالحنا في المنطقة"، معتبراً أنّ "تعزيز ​القوات الأميركية​ في المنطقة ردعٌ لطهران".

واتهم المبعوث الأميركي طهران بأنها كانت تخطط لشن هجمات على الولايات المتحدة أو حلفائها. وقال إن واشنطن "لديها معلومات أكيدة أن إيران كانت تخطط لشن هجمات على الولايات المتحدة أو حلفائها".

وفي سياق متصل، أعلن وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، باتريك شاناهان، اليوم الخميس، أنّ الولايات المتحدة تدرس إمكانية إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط، لتعزيز أمن جنودها المنتشرين أصلاً في هذه المنطقة.

وقال شاناهان للصحافيين إنّ "ما نفكّر به حاليًا هو التالي: هل هناك ما يمكننا فعله لتعزيز أمن قواتنا في الشرق الأوسط؟"، مضيفًا "هذا الأمر يمكن أن يشمل إرسال قوات إضافية".

ونفى وزير الدفاع بالوكالة، الذي كان يتحدث في البنتاغون قبل لقائه وزير الخارجية الفيتنامي، فام بنه مينه، الأرقام التي ذكرتها الصحافة، مشيرا إلى أن القيادة الأميركية للشرق الأوسط أرسلت طلبا للبنتاغون لإرسال قوات إضافية في سياق التوتر مع إيران.

وقال "ليس صحيحا رقم عشرة آلاف وليس خمسة آلاف هذا ليس دقيقا. ما يمكنني قوله هو أنني على اتصال دائم مع الجنرال ماكنزي".

وكان قائد القيادة الأميركية في الشرق الأوسط، الجنرال كينيث ماكنزي، عبر علنا عن الأسف لخفض عديد القوات في الشرق الأوسط، كما قرر البنتاغون بموجب إستراتيجية الدفاع الجديدة التي تركز أكثر على روسيا والصين.

وكان قد صرح خلال مؤتمر أوائل أيار/مايو الجاري في واشنطن، "ليست لدينا الأعداد الكافية لنكون حيث نريد أن نكون، في جميع الأماكن، وطوال الوقت" في جميع أنحاء العالم.

ولدى الولايات المتحدة حاليا بين 60 و80 ألف جندي منتشرين في الشرق الأوسط، بما في ذلك 14 ألفا في أفغانستان و5200 في العراق وأقل من ألفين في سورية، بحسب البنتاغون.

وقد أرسلت واشنطن إلى الخليج حاملة الطائرات "يو إس إس أبراهام لنكولن"، وحاملة المروحيات "يو إس إس كيرسارج" على متنهما آلاف الرجال والنساء.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية