انتخابات بلدية يونانيّة تضع اليسار على المحكّ

انتخابات بلدية يونانيّة تضع اليسار على المحكّ
رئيس الوزراء اليوناني يدلي بصوته (أ ب)

عاد اليونانيون إلى صناديق الاقتراع، اليوم، الأحد، لانتخاب رؤساء بلدياتهم وحكّام المقاطعات، في حين تبدو المعارضة أمام فرصة استعادة غالبية المناطق من اليسار، بزعامة ألكسيس تسيبراس، وذلك قبل خمسة أسابيع من الانتخابات التشريعية المرتقبة في 7 تموز/ يوليو.

وفتحت مكاتب الاقتراع أبوابها عند الساعة 04:00 بتوقيت غرينش، ومن المتوقع إغلاقها عند الساعة 16:00، ويقول محللون إنّ النتائج الأولية لأكبر بلديتين في البلاد، أثينا وسالونيكي، ستنشر قبل الساعة 19:00.

وكان تسيبراس رئيس الحكومة وزعيم سيريزا اليساري أعلن في أعقاب خسارته الانتخابات الأوروبية الأحد الماضي، عن انتخابات تشريعية مبكرة في 7 تموز/ يوليو، قبل ثلاثة أشهر من موعدها.

وحصد محافظو حزب الديموقراطية-الجديدة نسبة 33.12% من الأصوات، متقدمين بتسع نقاط على سيريزا.

كما فاز الديموقراطية-الجديدة في الدورة الأولى من الانتخابات المحلية التي تزامنت مع الانتخابات الأوروبية، بخمس مقاطعات في شمال البلاد ووسطها في مقابل فوز اليسار بواحدة فقط، هي جزيرة كريت. ويتوقع محللون أنّ يفوز المحافظون بغالبية مقاطعات البلاد الـ13، ويستندون في ذلك إلى نتائج الأسبوع الماضي.

وكتبت صحيفة "توفيما" الأسبوعية المعارضة "الأمل يعود، إنّه الثأر (...) من الشعبوي (ـلكسيس) تسيبراس".

من جانبه، قال تسيبراس إنّ "خيارات الأحد حاسمة"، ودعا المواطنين إلى "التصويت للتقدميين" خلال مداخلة إعلامية بعيد تصويته في كيبسالي، الحي الشعبي في أثينا.

وتُعدّ مقاطعة أتيكا، أكبر مقاطعات البلاد، واحدة من رهانات الأقطاب الأساسية، بالإضافة إلى بلديتي أثينا وسالونيكي اللتين يتوقع أن يستعيدهما المحافظون.

وسجّل كوستاس باكويانيس، حاكم مقاطعة وسط اليونان السابق، نسبة 42% في الدورة الأولى، متقدّمًا بأكثر من 25 نقطة على منافسه اليساري ناسوس إيليوبولوس، بما يرشّحه لاستعادة بلدية أثينا التي يسيطر عليها اليسار حاليًا.

وينتمي باكويانيس إلى الجيل الثالث من عائلة سياسية يونيانية يمينية، وهو ابن دورا باكويانيس، أول امرأة تنتخب رئيسة لبلدية أثينا عام 2003.

وهو، أيضًا، ابن أخ الزعيم الوطني للديموقراطية-الجديدة كرياكوس ميتسوتاكيس، المنافس الرئيس لألكسيس تسيبراس في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وبالنسبة إلى مقاطعة أتيكا المحيطة بالعاصمة، يقف المحافظ يورغوس باتوليس وهو رئيس بلدية ضاحية شمال أثينا السابق، في موقع جيد للفوز: حصد في الدورة الأولى 37.6% من الأصوات في مقابل 19.7% لمنافسته المنتهية ولايتها رينا دورو المدعومة من "سيريزا".

وفي سالونيكي، أعيد انتخاب الحاكم المحافظ السابق لبوستولوس تزيتزيكوستاس منذ الدورة الأولى (62٪).

ويعزى فوزه الساحق إلى انبعاث المشاعر القومية في أعقاب الاتفاق الأخير، بشأن اسم مقدونيا الشمالية.

ونجح حزب الديموقراطية-الجديدة في جذب ناخبين يتحدرون من المنطقة اليونانية في مقدونيا، ويرفضون انتماء هذا الاسم لغير الإرث الهليني الثقافي.

وتشهد بلدية سالونيكي منافسة بين مرشحين يمينيين اثنين، نيكولاس تاكيوس (الديموقراطية-الجديدة) وقسطنطين زرفاس (مستقل)، وذلك بعد خسارة مرشحي اليسار في الدورة الأولى.

وبعدما كانت أثينا وسالونيكى معقلين للمحافظين، فقد قطعتا مع هذا التقليد عامي 2010 و2014 بانتخاب رئيسي بلدية من اليسار الوسط، جيورجوس كاميني ويانيس بوتاريس، واتصفت تلك الفترة بالاحتجاجات ضدّ الأحزاب الكبيرة التي جرى تحميلها مسؤولية الأزمة.

وتأتي خسارة تسيبراس في الانتخابات الأوروبية بعد أربع سنوات في السلطة، وهي مرحلة نفذت خلالها الحكومة سياسة تقشف فرضها الدائنون، الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي. إلا أنّ مستوى البطالة بقي عند حدود 18%، الأعلى في منطقة اليورو، بالإضافة إلى الضرائب المرتفعة بالنسبة إلى الأسر.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية