إضراب عام يشل قطاع النقل في البرازيل

إضراب عام يشل قطاع النقل في البرازيل
من تظاهرات البرازيل ضد بولسونارو (أ ب)

شمل الإضراب العام الذي دعت إليه النقابات في البرازيل، اليوم، الجمعة، قطاع النقل بمواجهة حكومة الرئيس، جايير بولسونارو، الذي من المحتمل أن يواجه تعبئة ثالثة في الشوارع خلال شهر.

ودعت النقابات العمال في قطاع النقل إلى الإضراب وغلق الطرقات في عدة مدن كبرى، احتجاجًا على تغييرات في أنظمة التقاعد لا تحظى بشعبية، رغم إدخال تحسينات عليها أملًا في تمريرها في البرلمان.

كما أبلغت النقابات، صباح الجمعة، عن إضرابات في قطاعي النفط والبنوك في عدة ولايات، فضلا عن المدرسين والطلبة الذين يعارضون اقتطاعات من ميزانية التربية.

وفي ساو باولو، أكبر مدن البلاد التي ستشهد مساءً انطلاق "كوبا اميركا" بحضور بولسونارو، شلت الحركة في خط مترو في حين باتت الحركة بطيئة جدا في ثلاثة خطوط أخرى، بحسب شركة المترو. في المقابل استمر عمل الحافلات والقطارات بشكل عادي.

وفي سلفادور دي باهيا (شمال شرق) تعطلت وسائط النقل باستثناء المترو، أمّا في العاصمة برازيليا ومدينة بيلو أورزنتي (جنوب شرق) فقد كانت الحركة بطيئة في وسائل النقل.

من الشعارات المناوئة لبولسونارو (أ ب)
من الشعارات المناوئة لبولسونارو (أ ب)

وفي ولاية ريو دي جانيرو، استخدمت الشرطة القنابل الصوتية لتفريق مضربين عطلوا حركة المرور، بحسب موقع "جي1" الإخباري.

ودعت النقابات إلى مسيرات حاشدة في المدن الكبرى مساء الجمعة، وسيشكل ذلك اختبارًا لمستوى التعبئة الشعبية.

ودعت عدّة نقابات، إضافة إلى نقابات مدرسين وطلاب إلى تظاهرات في أكثر من مئة مدينة في 24 ولاية على الأقل من ولايات البرازيل الـ27.

وقال مستشار إعلامي نقلًا عن رئيس المركزية الموحدة للعمال "سي يو تي"، فاغنر فريتيس، إنّ التعديلات التي أدخلت على قانون التقاعد "لا تغير شيئا"، وأضاف "نتوقع إضرابا واسع النطاق".

وشهدت البرازيل في 15 و30 أيّار/مايو، نزول مئات الآلاف إلى الشوارع دفاعا عن القطاع التربوي.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية