أونروا تناشد الدول المانحة بالإيفاء بتعهداتها المالية

أونروا تناشد الدول المانحة بالإيفاء بتعهداتها المالية
من اجتماع اللجنة الاستشارية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين. (فيسبوك)

قال مفوض عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، بيير كرينبول، اليوم الإثنين، إن الوكالة تعاني من عجز مالي في ميزانية الوكالة، للعام 2019، يبلغ 211 مليون دولار، مناشدا الدول المانحة تسديد تعهداتها، كما العام الماضي.

وصرّح كرينبول خلال مؤتمر صحافي في أحد فنادق البحر الميت في الأردن أن "هذا العام نحتاج 1.2 مليار دولار لتغطية خدماتنا".

وتابع أن "إجمالي العجز المالي لهذا العام قدرت قيمته ب211 مليون دولار، ونعمل مع الدول المانحة على تأمين هذا المبلغ".

وقال إن الوكالة "نجحت حتى الآن في الحفاظ على مستوى خدماتها بين كانون ثاني/ يناير الماضي وأيار/ مايو لكننا الآن في حزيران/ يونيو بدأنا نشهد بعض أرقام العجز".

وجاءت تصريحات المفوض العام قبل نحو أسبوع من مؤتمر للدول المانحة، في نيويورك، في 25 حزيران/ يونيو الحالي.

وقال كريبنول "في نيويورك سنحاول تأمين تمويل إضافي"، مشيرا إلى تخطي الوكالة أزمة تمويل أنشطتها العام الماضي بفضل زيادة دعم الدول المانحة.

وأضاف "إذا حافظت كل جهة مانحة على مستوى الدعم الذي قدمته العام الماضي سنغطي احتياجات العام الحالي".

وتابع كرينبول "خسرنا التمويل الأميركي بالكامل لذلك نطالب شركائنا بإبقاء نفس مستوى الدعم الذي قدموه العام الماضي".

وقد قررت واشنطن عام 2018 وقف دعمها المالي للوكالة، بينما قدمت عام 2017 نحو 370 مليون دولار.

ويذكر أن الأونروا قد تأسست عام 1949|، لتقديم خدمات التعليم والصحة لنحو خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الأردن ولبنان وسوريا وقطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة.

ونادت واشنطن في 22 أيار/ مايو الماضي إلى حل الوكالة، قبل أسابيع من الكشف عن الجانب الاقتصادي لخطة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط، في مؤتمر يعقد في البحرين يومي 25 و26 حزيران/ يونيو الحالي.

ولطالما كانت الوكالة موضع انتقاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الذي دعا إلى إغلاقها بحجة أنها معادية لإسرائيل، وتطيل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية