النيابة الجورجية: "مظاهرات حزيران الماضي محاولةٌ للانقلاب"

النيابة الجورجية: "مظاهرات حزيران الماضي محاولةٌ للانقلاب"
اقتحم المحتجون أسوار البرلمان بحزيران (الأناضول)

أعلنت النيابة العامة الجورجية، في تصريحات للنائب العام، كوكا كاتسيتادزي، أن بعض الأشخاص حاولوا من خلال المظاهرات التي شهدتها العاصمة تبليسي ليلة 20 و21 حزيران/ يونيو الماضي، الانقلاب على الحكومة في البلاد، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وقال كاتسيتادزي إنّ النيابة العامة، ووزارة الداخلية، تجريان تحقيقا مشتركا في أعمال العنف التي تخللت المظاهرات في 20 و21 حزيران، ومحاصرة البرلمان، مشيرا إلى أن المتظاهرين استخدموا القوة للسيطرة على مبنى البرلمان، في 20 حزيران/ يونيو، وحاولوا السيطرة على الحكم.

وأضاف: "وفق الأدلة التي بأيدينا وإدلاء العشرات من الأشخاص بتصريحاتهم، نحقق في تخطيط الإطاحة بالحكومة والسيطرة عليها من خلال استخدام العنف".

وبين أنّ الأشخاص كانوا يخططون للسيطرة على مبنى البرلمان، وتنظيم أعمال تحريضية في عموم البلاد، لافتا إلى أنّ القوات الأمنية أحبطت هذه المحاولة.

وجاءت أقوال كاتسيتادزي هذه، في المؤتمر الصحافي الذي عقده بمبنى النيابة العامة، حول المظاهرات التي شهدتها البلاد، على خلفية مشاركة وفد روسي في الدورة الـ26 للجمعية العامة البرلمانية الأرثوذكسية، برئاسة عضو مجلس الدوما الروسي عن الحزب الشيوعي، سيرغي غافريلوف.

ويعتبر المحتجون، وزير الداخلية هو المسؤول الأول عن إصابة عدد كبير من الأشخاص أثناء تفريق قوات الأمن لمتظاهرين أمام البرلمان، في 27 حزيران/ يونيو الماضي، لذلك طالبوا بإقالته، وإطلاق سراح كافة المعتقلين في ذلك اليوم، وهم أكثر من 300 شخص.

وتسببت هذه الاحتجاجات في استقالة رئيس البرلمان، إيراكلي كوباخيدزه من منصبه، إثر إعلان حزب "حلم جورجيا" الحاكم، انضمامه للمظاهرات في 21 حزيران/ يونيو الماضي.

وانتخب البرلمان الجورجي في 25 حزيران/ يونيو مرشحًا حاكمًا لحزب "حلم جورجيا" (حزب الأغلبية)، رئيسًا جديدًا له بعد استقالة سلفه بعد احتجاجات عنيفة خارج المبنى.

وتم انتخاب "أرشيل تالكفادزي" بالإجماع، وعندما غادر المشرعون المعارضون الجلسة احتجاجًا على رفض الحزب الحاكم مناقشة موقف وزير الداخلية، الذي يعتبرونه مسؤولين عن الشرطة باستخدام القوة المفرطة لفض المظاهرة.

وفي ظل هذه التطورات، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مرسوما يمنع شركات الطيران الروسية، من السفر إلى جورجيا، اعتبارا من 8 يوليو/ تموز المقبل.

وفي أغسطس/ آب 2008، اندلعت حرب قصيرة بين روسيا وجورجيا، إثر خلافات حول منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وأعلنت موسكو على إثرها الاعتراف بأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، اللتان أعلنتا من طرف واحد انفصالهما عن جورجيا.

وأتمت القوات الروسية انسحابها من الأراضي الجورجية، في 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2009، إلا أنها أبقت على وجودها العسكري في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.