نائب الرئيس الصيني يؤكد أنه لا يُمكن إقصاء بلاده

نائب الرئيس الصيني يؤكد أنه لا يُمكن إقصاء بلاده
(رويترز)

صرح نائب الرئيس الصيني، وانغ تشي شان، اليوم الإثنين، أمام منتدى السلام العالمي في جامعة تسينغهوا في بكين، أنه "لا يُمكن" للعالم عزل بلاده، وعلى دول العالم السعي من أجل التعايش وليس إقصاء بعضها البعض.

ويأتي ذلك كما يبدو في إشارة إلى الحرب التجارية الدائرة بين الصين والولايات المتحدة، تحاول بكين تسويتها.

وقال وانغ في خطاب افتتح المنتدى إن "تطور الصين لا يمكن أن يقصي باقي العالم. وتطور العالم لا يمكن أن يقصي الصين".

وحذر وانغ أيضا من مغبة "الحمائية التجارية باسم الأمن القومي" دون أن يذكر الولايات المتحدة صراحة ودعا القوى الكبرى لبذل مزيد من المساهمات في سبيل إحلال السلام والاستقرار العالميين.

واتهمت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الصين باتباع ممارسات تجارية غير عادلة للتمييز ضد الشركات الأميركية والنقل القسري للتكنولوجيا وسرقة حقوق الملكية الفكرية وهي اتهامات تنفيها بكين.

وتبادلت الدولتان فرض رسوم جمركية مرتفعة على الواردات، منذ العام الماضي.

كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة "هواوي" الصينية العملاقة للتكنولوجيا متعللة بمخاوف تتعلق بالأمن القومي مما أثار غضب الصين.

ووانغ مقرب جدا من الرئيس شي جين بينغ ولا يدلي بخطابات علنية إلا نادرا وأصبح نائبا للرئيس العام الماضي بعد أن قاد مع شي حربا ضد الفساد. وكرر وانغ التزام بلاده بالانفتاح على العالم.

وقال إن العالم يحتاج الصين كما تحتاج بلاده العالم أيضا. وأضاف "على الدول الكبيرة الاضطلاع بمسؤولياتها والتصرف كنموذج يحتذى به.. وعليها أن تقدم المزيد من المساهمات للسلام والاستقرار العالميين وتوسع من نطاق التنمية المشتركة".

وأكد وانغ أن بلاده ستلتزم بمسار السلام أيا كانت التطورات على الساحتين العالمية والمحلية ولن تسعى للنفوذ والتوسع.

وأوضح أنه "إذا لم يتوفر المناخ السلمي والمستقر في العالم فلن تكون هناك تنمية نتحدث عنها".

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"