نجل وزير الخارجية الكورية الجنوبية السابق يفر إلى بيونغ يانغ

نجل وزير الخارجية الكورية الجنوبية السابق يفر إلى بيونغ يانغ
(أ ب)

بعد أكثر من 30 عاما من فرار وزير الخارجية السابق لكوريا الجنوبية إلى كوريا الشمالية، سار الابن على خطى والده، الأسبوع الماضي، وفر إلى بيونغ يانغ، وفقما أكدت ذلك وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية.

وقال موقع "يوريمينزوكيري" الإخبار، الذي يقوم النظام في كوريا الشمالية بتفعيله، إن تشوي إن جوك (73 عاما) وصل السبت الماضي إلى بيونغ يانغ للإقامة هناك بشكل دائم.

وبحسب التقرير، فإن تشوي ينوي السير في طريق والده، و"تكريس حياته من أجل تحقيق الوحدة الكورية".

يشار إلى أن توشي هو نجل تشو دوك شين وزير الخارجية الأسبق الذي فر عام 1986 من كوريا الجنوبية، وكان أرفع شخصية يقوم بهذه الخطوة منذ الحرب الكورية في السنوات 1950 – 1953. علاوة على ذلك فإن تشو دوك شين هو جنرال سابق في الجيش، وأشغل منصب سفير كوريا الجنوبية في ألمانيا الغربية في حينه.

ونشر الموقع الإخباري الكوري الشمالي صورا ومقاطع فيديو تظهر مسؤولي النظام في كوريا الشمالية يستقبلون تشوي بالورود في المطار الدولي في بيونغ يانغ. ولدى هبوطه من الطائرة صرح أن "كوريا الشمالية هي أرض الآباء الحقيقية" بالنسبة له.

في المقابل، فإن وزارة "الاتحاد" في العاصمة الجنوبية، سيول، تحاول استيضاح ظروف وصول تشوي إلى كوريا الشمالية، علما أن مواطني الجنوبية ملزمون بالحصول على تصريح من الحكومة قبل السفر إلى الشمالية، وفي هذه الحالة فإن شوي لم يحصل على مثل هذا التصريح.

يذكر أن أكثر من 30 ألفا فروا من كوريا الشمالية نحو الجنوبية منذ تسعينيات القرن الماضي، في حين أن عددا قليلا جدا فروا من الجنوبية نحو الشمالية في العقد الأخير.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"