بريطانيا: حزب المعارضة الرئيسي يُطالب باستفتاء جديد حول بريكست

بريطانيا: حزب المعارضة الرئيسي يُطالب باستفتاء جديد حول بريكست
لافتة مناوئة لبريكست في بريطانيا (أ ب)

تحدى زعيم حزب العمال، حزب المعارضة الرئيسي في بريطانيا، الثلاثاء رئيس الوزراء المحافظ المقبل بتنظيم استفتاء جديد حول بريكست، مؤكدا أنه سيسعى من جهته للبقاء في الاتحاد الأوروبي، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وقال رئيس حزب العمال، جيريمي كوربن، في رسالة إلى أعضاء حزب العمال: "أيا كان رئيس الوزراء الجديد يجب أن تكون لديه الشجاعة لطرح الاتفاق أو عدمه (حول بريكست) في استفتاء شعبي".

وأضاف كوربن: "في هذه الظروف يمكنني التأكيد بوضوح أن حزب العمال سيطلق حملة للبقاء في الاتحاد الأوروبي في مواجهة خروج بلا اتفاق، أو اتفاق محافظ لا يحمي الاقتصاد والوظائف".

وأوضح أن حزبه حاول اقتراح تسوية تقوم على إبقاء البلاد في وحدة جمركية وثيقة، توازي سياسة جمركية وتجارية مشتركة، و"علاقة متينة داخل السوق الواحدة" لكن رئيسة الوزراء تيريزا ماي رفضت.

ورأى كوربن أن "أي نتيجة حول بريكست" لن تسمح بـ"إنقاذ الوظائف وحقوق البريطانيين ومستوى معيشتهم"، ودعا مجددا إلى تنظيم انتخابات تشريعية لإنهاء "تسع سنوات من التقشف" أدت إلى "زيادة الفقر وعدم المساواة" في البلاد.

ولطالما أكدت ماي أنها تريد الخروج من الوحدة الجمركية والسوق الواحدة للسماح لبلادها بإبرام اتفاقات تجارية بحرية مع دول أخرى والحد من الهجرة الأوروبية.

وبعد أن رفض النواب ثلاث مرات الاتفاق الذي أبرمته مع بروكسل في تشرين الثاني/ نوفمبر، حاولت التعاون مع العماليين منتصف نيسان/ إبريل. وبعد شهر علق العماليون المباحثات وبسبب المأزق حول بريكست، أرغمت على الاستقالة بعد ثلاثة أسابيع.

وهناك مرشحان لخلافتها على رأس الحزب المحافظ والحكومة هما وزيرا الخارجية السابق، بوريس جونسون، والحالي، جيريمي هانت. وسيختار بينهما أعضاء حزب المحافظين الـ160 ألفا وستُعرف نتيجة التصويت في 23 تموز/ يوليو.

ويؤيد جونسون الموقف المتشدد حيال بروكسل، ولا يستبعد الخروج من الاتحاد دون اتفاق.