إيران تصادر ناقلة نفط وبريطانيا تحث طهران على خفض التوتر

إيران تصادر ناقلة نفط وبريطانيا تحث طهران على خفض التوتر
(أ ب)

أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الخميس، أنه أوقف سفينة أجنبية كانت تنقل وقودا مهربا قرب جزيرة لارك جنوبي إيران في مياه الخليج الأحد الماضي.

وقال التلفزيون الإيراني إن الحرس الثوري صادر ناقلة نفط أجنبية على متنها 12 فردا بتهمة تهريب النفط بشكل غير قانوني من قوارب إيرانية إلى سفينة أجنبية.

ونفى الحرس الثوري أن يكون قد احتجز أي ناقلة نفط أخرى خلال الأيام الأخيرة.

وشدد الحرس الثوري على أن قواته البحرية ستواصل مهامها الأمنية في محاربة التهريب المنظم في مياه الخليج، والمحافظة على مصالح إيران القومية.

وكانت الخارجية الإيرانية كشفت في وقت سابق عن مصير ناقلة النفط، التي تم فقدان الاتصال معها خلال مرورها عبر مضيق هرمز، موضحة أنها تعرضت لعطل فني وتم سحبها إلى أحد موانئ إيران.

إلى ذلك، حثت بريطانيا إيران، اليوم الخميس، على خفض التوترات في الخليج، وتعهدت بالدفاع عن مصالحها المتعلقة بالشحن في المنطقة.

وقالت وزيرة الدفاع البريطانية بيني موردونت، ردا على سؤال بشأن قرار إرسال سفينة حربية ثالثة إلى الخليج، إن بلادها مهتمة دوما بالدفاع عن مصالحها في الخليج ومناطق أخرى.

وأضافت "من المهم أن نبعث برسالة واضحة جدا إلى إيران مفادها أننا نريد منها التراجع عن هذا الموقف، وأننا نريد منها خفض التصعيد، لكننا قمنا دوما بحماية الشحن والتدفق الحر للسلع في تلك المنطقة وسنواصل فعل ذلك".

كانت موردونت تتحدث في مؤتمر دفاعي عن أحدث عملية نشر للسفن، والتي جاءت وسط توترات متزايدة مع إيران منذ احتجزت البحرية الملكية ناقلة إيرانية قبالة سواحل جبل طارق هذا الشهر.