الأرجنتين تصنف حزب الله "منظمة إرهابية" ونتنياهو يُرحّب

الأرجنتين تصنف حزب الله "منظمة إرهابية" ونتنياهو يُرحّب
(أرشيفية - رويترز)

أعلنت السلطات الأرجنتينية، أمس الخميس، تجميد أصول "حزب الله" اللبناني في البلاد، ما يعني معاملته كـ"منظمة إرهابية"، بحسب وسائل إعلام محلية، وذلك بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو.

وقالت وحدة المعلومات المالية بالأرجنتين، في بيان، إنها "أمرت بتجميد أصول حزب الله، وكيانات محددة من الجناح العسكري الذي يشكل التنظيم وقادته"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء المحلية الرسمية.

وأضاف البيان أن الوحدة "طلبت تسجيل الأصول المجمدة في السجل العام للأشخاص والكيانات المرتبطين بأعمال الإرهاب وتمويلها".

وذكر البيان أن "تصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية من قبل العديد من الدول هو دليل واضح على أن الحزب مسؤول عن ارتكاب العديد من الأعمال الإرهابية في العالم". 

وتابع أن حزب الله "له سوابق قضائية" في مختلف الدول، بما فيها الارجنتين، "وفي هذا بيان كيف أن حزب الله خطط وسهل ونفذ أعمالًا إرهابية على مدار تاريخه"، وفق المصدر ذاته.

وفيما لم يذكر البيان أنه تم اعتبار "حزب الله" منظمة إرهابية، نقلت وسائل إعلام أميركية عن مصدر بالحكومة الأرجنتينية قوله إن تجميد أصول الحزب يدرجه تلقائيًا في قائمة الإرهاب. 

وتبنى الرئيس الأرجنتيني، ماوريسيو ماكري، أمس الأربعاء، قرارًا يسمح بتصنيف حزب الله في قائمة "التنظيمات الإرهابية"، وهو الأول من نوعه في منطقة أمريكا الجنوبية.

ويشار إلى أن إعلان الأرجنتين عن تجميد أصول حزب الله جاء قبل يوم من زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إلى الأرجنتين.

ويدعي مسؤولون أميركيون وأرجنتينيون أن جماعة حزب الله تنشط في منطقة الحدود بين الأرجنتين والبرازيل وباراغواي، حيث تقوم بصفقات غير مشروعة لتمويل عملياتها في مناطق أخرى.

ترحيب إسرائيلي

ويمثّل قرار الأرجنتين تجميد أصول حزب الله وانضمامها إلى الولايات المتحدة في تصنيفه منظمة إرهابية، انتصارا مهما لإدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مع سعيها لزيادة الضغط على طهران ووكلائها. وهذا هو أول تصنيف من نوعه لحزب الله في إحدى دول أميركا اللاتينية.

وقام حلفاء آخرون للولايات المتحدة بتصنيف حزب الله أو جناحه العسكري منظمة إرهابية من بينهم كندا وبريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا والاتحاد الأوروبي وإسرائيل، بالإضافة إلى دول في الخليج.

وأشاد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بالرئيس الأرجنتيني، ماوريسيو ماكري، بسبب تصنيفه للجماعة منظمة إرهابية، وقال: "حان الوقت للعالم المستنير بأسره أن يدرك المخاطر الجسيمة التي تشكلها إيران وحزب الله. آن الأوان للعالم بأسره ليقف في وجه ذلك".

ولم يسفر التحقيق الذي أجرته الأرجنتين في تفجير شاحنة ملغومة في مقر الرابطة الأرجنتينية الإسرائيلية المشتركة والذي وقع عام 1994 عن شيء. ولم يمثل أي شخص للمحاكمة بشأن ذلك الهجوم ولا في تفجير السفارة الإسرائيلية عام 1992، أسفر عن مقتل 29 شخصا.