العودة يحاكم الأحد ومخاوف من صدور حكم بالإعدام بحقه

العودة يحاكم الأحد ومخاوف من صدور حكم بالإعدام بحقه
(أرشيفية)

كشفت منظمة العفو الدولية، اليوم الجمعة، عن جلسة جديدة في محاكمة الداعية السعودي سلمان العودة يفترض أن تجري يوم الأحد المقبل، مكررة مخاوفها من صدور حكم بالإعدام بحقه.

وسلمان العودة هو واحد من عشرين شخصا تم توقيفهم في منتصف أيلول/ سبتمبر 2017، وبينهم كتاب وصحافيون، في سياق حملة قمع استهدفت معارضين في السعودية.

وقال مقربون منه إن السعودية طلبت من رجل الدين وآخرين دعم الرياض علنا في خلافها مع قطر المجاورة، لكنه رفض.

وقالت مديرة أبحاث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، لين معلوف "نشعر بقلق بالغ من احتمال الحكم على الشيخ سلمان العودة بالإعدام وتنفيذ حكم الإعدام بحقه، فمنذ اعتقاله ما يقرب من عامين، مر الشيخ العودة بظروف مروعة، بينها الاحتجاز المطول قبل المحاكمة، والحبس الانفرادي لشهور، والاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي".

ودعا البيان إلى "إطلاق سراح العودة على الفور ودون قيد أو شرط، وإسقاط جميع التهم الموجهة إليه". 

وأضافت أنه "منذ اعتقاله (قبل) ما يقرب من عامين، مر الشيخ العودة بظروف مروعة، من بينها الاحتجاز المطول قبل المحاكمة والحبس الانفرادي لشهور والاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي، وغيره من ضروب المعاملة السيئة، وكلها تعد انتهاكات صارخة لحقه في الحصول على محاكمة عادلة".

وتابعت أن رجل الدين الذي يعتبر مقربا من جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في السعودية، يفترض أن يمثل في 28 تموز/ يوليو "أمام محكمة مكافحة الإرهاب المعروفة باسم المحكمة الجزائية المتخصصة".

ولا تعلق الحكومة السعودية على هذا النوع من القضايا. وكان النائب العام السعودي أرجأ في الثالث من شباط/فبراير الماضي، جلسة في محاكمة الشيخ سلمان العودة.

وأوقف العودة بعدما نشر تغريدة في أيلول/سبتمبر 2017 رحب فيها بطريقة غير مباشرة بإمكانية التوصل إلى حل للازمة مع قطر.

وقطعت السعودية وحلفاؤها العلاقات الدبلوماسية مع قطر في حزيران/ يونيو 2017، بعد اتهام الدوحة بدعم المتطرفين الإسلاميين، الأمر الذي تنفيه الدوحة.

وكان مدع عام سعودي طلب الإعدام للشيخ العودة منذ بدء محاكمته مطلع أيلول/ سبتمبر الماضي، بحسب ما نقلت صحيفة عكاظ الحكومية السعودية، التي أوضحت أيضا أن 37 تهمة وجهت إليه.