"رسوم عمالقة التكنولوجيا".. توتر أميركي فرنسي قد يصل للنبيذ

"رسوم عمالقة التكنولوجيا".. توتر أميركي فرنسي قد يصل للنبيذ
(أ ب)

ستمضي فرنسا قدما في فرض ضريبة تاريخية على عمالقة التكنولوجيا مثل "جوجل" و"فيسبوك"، على الرغم من تهديدات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بفرض رسوم جمركية انتقامية على الخمور الفرنسية.

بعد انتقاد ترامب "حماقة" الضريبة في تغريدة أمس الجمعة ووعد بإجراء متبادل، قال وزير المالية الفرنسي، برونو لو ماير، إن "فرنسا سوف تنفذ ذلك" على أي حال.

وفقًا لمكتب لو ماير فإن "فرض الضريبة العالمية على النشاط الرقمي يمثل تحديًا يهمنا جميعًا"، وقال إن الضريبة يقصد بها أن تكون تدبيرا مؤقتا في انتظار مفاوضات حول اتفاق ضريبي دولي.

تتعلق الضريبة البالغة 3٪، والتي دخلت حيز التنفيذ هذا الأسبوع، بشكل رئيسي بالشركات التي تستخدم بيانات المستهلك لبيع الإعلانات عبر الإنترنت.

وهي مصممة لمنع الشركات متعددة الجنسيات من تجنب الضرائب الفرنسية من خلال إنشاء مقر أوروبي في دول الاتحاد الأوروبي منخفضة الضرائب. في الوقت الحالي، تدفع شركات مثل "جوجل" و"أمازون" و"فيسبوك" وأبل وأوبر القليل جدًا من الضرائب على أعمالها المهمة في بلدان مثل فرنسا.

تقول إدارة ترامب إن الضريبة تمييزية ضد الأعمال الأميركية.

لكن الضريبة تستهدف أي شركة رقمية ذات مبيعات عالمية سنوية تبلغ قيمتها أكثر من 750 مليون يورو (835 مليون دولار) وعائدات فرنسية تتجاوز 25 مليون يورو (27 مليون دولار). وستطال حوالي 30 شركة في الولايات المتحدة والصين وأوروبا، بما في ذلك فرنسا.

من المفترض أن تتيح عتبة الإيرادات مساحة أكبر للشركات الناشئة. وتقول فرنسا إن عمالقة التكنولوجيا يسيئون استغلال هيمنتهم على السوق، لا سيما من خلال تجنب الضرائب، ومنع الآخرين من فرصة عادلة للمنافسة.

كما أن الضريبة تتعلق فقط بالإيرادات المحققة في فرنسا، لا المبيعات في الولايات المتحدة أو في أي مكان آخر.

بدأ الممثل التجاري الأميركي، روبرت لايتهايزر، تحقيقًا في وقت سابق من هذا الشهر لتحديد ما إذا كانت الضريبة تمييزية أو غير منطقية وتقيد التجارة الأمريكية. وستسمح نتائج التحقيق لترامب فرض رسوم جمركية انتقامية.

كان ترامب قد سخر في تغريدة له من الخمور الفرنسية، وقال في وقت لاحق إنه قد يستهدفها بتعريفة انتقامية. وكان قد وجه تهديدا مماثلا العام الماضي.

شدد ترامب يوم الجمعة على أن لديه علاقة جيدة مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مشيرا إلى أنهما تحدثا للتو.

بعد إقامة علاقات صداقة مع الرئيس الأميركي في بادئ الأمر، عارض ماكرون بشكل متزايد مواقف ترامب فيما يتعلق بالتجارة وتغير المناخ والبرنامج النووي الإيراني.

الضريبة التكنولوجية ليست سوى أحدث ساحة معركة بينهما، وستكون نقطة توتر رئيسية عندما يجتمع الرجلان في قمة مجموعة السبع في فرنسا الشهر المقبل.

فشلت فرنسا في إقناع شركائها في الاتحاد الأوروبي بفرض ضريبة أوروبية على عمالقة التكنولوجيا، لكنها تضغط الآن من أجل اتفاق دولي مع مجموعة السبع و34 دولة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"