البرازيل: منقبون عن الذهب يجتاحون قرية أصلانية ويطردون سكانها

البرازيل: منقبون عن الذهب يجتاحون قرية أصلانية ويطردون سكانها
توضيحية (أرشيفية - أ ف ب)

اقتحم عشرات المنقبين عن الذهب، محمية نائية للسكان الأصلانيين في الجزء البرازيلي من غابات الأمازون، في أعقاب مقتل قائد المجتمع المحلي طعنا، ليسيطروا على القرية الصغيرة بعد طرد سكانها.

ووردت الأنباء عن سياسيين محليين وقادة في مجتمعات السكان الأصلانيين المحلية، الذين شككوا في تصريحاتهم لصحيفة "ذي غارديان" البريطانية، من نزاهة التحقيق الذي زعمت السلطات أنها تجريه حول القضية.

ويُعد التنقيب غير القانوني عن الذهب، أزمة حقيقة ومنتشرة في غابات الأمازون، وتؤدي إلى تدمير الغابات وتسميم مياه الأنهار بسبب التلوث الذي تخلفه.

واجتاح نحو 50 منقبا عن الذهب، أمس السبت، قرية وايباي الأصلانية، في ولاية أمابا.

ويبدو أن هؤلاء استغلوا مقتل القيادي إيميرا وايامبي، للاستيلاء على القرية بعد ثلاثة أ]ام من العثور على جثّته بجانب قرية أخرى يوم الأربعاء الماضي، دون أن تُعرف هوية الجناة بعد.

وقال أحد أفراد القرية، كورني وايامبي، للصحيفة إن المنقبين عن الذهب غزوا القرية الأصلانية، ولا يزالوا يسيطرون عليها. كما أنهم مدججون بالسلاح، مطالبا الشرطة الفدرالية بالتدخل.

وأشار أيضا إلى أن الرئيس البرازيلي اليميني المتطرف، جائير بولسونارو، شجع مثل هذه الغزوات، مؤكدا أنه "بسبب الرئيس، هناك تهديد للأصلانيين في البرازيل".

وتعهد بولسونارو مرارا وتكرارا بالسماح للمنقبين بأن يدخلوا المحميات الأصلانية المحمية تاريخيا في البلاد، ما قد يهدد طريقة حياة هذه المجتمعات.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"