اليابان: مصرع 57 وإصابة الآلاف بسبب موجة الحر 

اليابان: مصرع 57 وإصابة الآلاف بسبب موجة الحر 
(أرشيفية- أ ب)

لقي 57 شخصا مصارعهم، من بين 18 ألف و347 تم نقلهم إلى المستشفيات بسبب موجة الحر الشديد التي اجتاحت البلاد في الأسبوع الماضي، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وتوقعت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية " NHK"، يوم الثلاثاء، زيادة حالات الإصابات بضربة الشمس خلال الأيام المقبلة.

وقالت وكالة إدارة الحرائق والكوارث اليابانية، إن ما لا يقل عن 18347 شخصا نُقلوا إلى المستشفيات بسبب موجة الحر الشديد التي اجتاحت جميع أنحاء اليابان منذ 29 تموز/ يوليو، وحتى 4 آب/ أغسطس، الحالي.

وأضافت الوكالة، أن 57 شخصا لاقوا مصارعهم، جراء الإصابة بضربة الشمس. مشيرة إلى أن درجات الحرارة تجاوزت الـ35 درجة خلال الأسبوع الماضي.

يُذكر أن موجات حر قوية ضربت أنحاء متفرقة في العالم هذا العام، في أوروبا، ولعل أبرزها تلك التي ضربت فرنسا التي وصلت درجات الحرارة فيها هذا الصيف، لأقصى ارتفاع لها على الإطلاق، عندما بلغت درجة الحرارة 46 درجة مئوية (114.8 درجة فهرنهايت) جنوب البلاد، قبل نحو شهرين.

وكانت دراسة، قد كشفت أن موجة الحر غير المسبوقة التي شهدتها دول عدة، ناجمة عن تغير مناخي من صنع البشر.

ووجدت الدراسة، التي أجراها فريق علماء من فرنسا وهولندا وبريطانيا وسويسرا وألمانيا، مجموعة من الأدلة على أن الاحتباس الحراري الناجم عن النشاط البشري كان وراء موجة الحر الأخيرة.

وخلصت الدراسة إلى أن درجة الحرارة كانت ستكون أقل بما يتراوح بين 1.5 إلى 3 درجات مئوية إذا لم يكن هناك تغير مناخي من صنع البشر، وقال العلماء إن درجات الحرارة التي تم تسجيلها في فرنسا وهولندا يمكن أن تحدث مرة كل 50-150 سنة في ظل الظروف المناخية الراهنة.

أما بدون "التأثير البشري على المناخ" فكان من المرجح أن يتم تسجيل مثل تلك الحرارة بمعدل أقل من مرة واحدة كل 1000 عام.