روسيا: قتيلان وإصاباتٌ في انفجار بإحدى الوحدات العسكرية

روسيا: قتيلان وإصاباتٌ في انفجار بإحدى الوحدات العسكرية
أشخاص يشاهدون حريقَ مستودع الذخائر في منطقة كراسنويارسك (أ ب)

لقي أخصائيّان مصرعهما، وأُصيب 4 آخرون، اليوم الخميس، إثر انفجار وقع بإحدى الوحدات العسكرية شمالي روسيا، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، إنّ الانفجار وقع في قاعدة عسكرية بمقاطعة أرخانغيلسك شمالي البلاد، "أثناء اختبار محرك وحدة صواريخ"، مبينة أنّ الضحايا الستة بعضهم عسكريون وبينهم مهندسون مدنيون أيضا.

وأفادت مصادر أمنية لقناة "روسيا اليوم"، بسقوط نحو 15 مصابا إثر الانفجار.

وأكدت الوزارة عدم حدوث أي نشاط إشعاعي أو تسرب أي مواد سامة إثر الانفجار.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الناطق باسم حاكم منطقة أرخانغيلسك، القول، إنه "لا يوجد تلوث إشعاعي (...) من جانبنا، تم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة، والنظام الصحي مستعد لتقديم المساعدة للجرحى إذا أعلنوا عن أنفسهم".

وكان حاكم منطقة أرخانغيلسك، إيغور أورلوف، قد أعلن عن وقوع "إصابات"، موضحا أن أجهزة الإغاثة قد أُرسلت إلى مدينة نيونوكسا الصغيرة، مقر القاعدة، التي تُعدّ قاعدة للتجارب الصاروخية للأسطول الروسي، وقد افتتحت في عام 1954، حيث اختُبرت خصوصا، الصواريخ البالستية.

واضطر الجيش الروسي هذا الأسبوع، إلى التصدي لحريق في مستودع للذخائر في منطقة كراسنويارسك في سيبيريا، ما تسبب في انفجارات، ومقتل شخص واحد، وما لا يقل عن ثمانية جرحى. وانفجر مستودع ذخيرة آخر هذا الأسبوع في منطقة كراسنودار.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"