تأجيل عقوبات أميركية على واردات الصين من الإلكترونيات 

تأجيل عقوبات أميركية على واردات الصين من الإلكترونيات 
(أ ب)

أعلنت الحكومة الأميركية، اليوم الثلاثاء، أنها قررت تأجيل فرض تعرفة جديدة بنسبة 10% على وارداتها من الإلكترونيات الصينية حتى 15 كانون الأول/ ديسمبر، بحسب ما أفادت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

يأتي هذا القرار، فيما ستمضي أميركا قدما في فرض تعرفات جديدة ابتداء من الأول من أيلول/ سبتمبر، على سلع صينية بقيمة 300 مليار دولار.

وفيما تعمل واشنطن وبكين على إنهاء الحرب التجارية الدائرة بينهما، تحدث ممثل التجارة الأميركي، روبرت لايتهايزر، مع نائب رئيس الوزراء الصيني لي هي في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، وسيجري مكالمة أخرى خلال أسبوعين، بحسب ما صرح مسؤول.

وتعني الموجة الجديدة من التعرفات الجمركية التي أعلنها الرئيس، دونالد ترامب، في الأول من آب/ أغسطس، أن جميع الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة تقريبا ستخضع لجمارك إضافية.

ومن المقرر أن يجري الطرفان جولة من اللقاءات في واشطن في أيلول/سبتمبر، إلا أن تدهور العلاقات بين الجانبين في الأسبوعين الماضيين يلقي بالشك على ما إذا كانت المفاوضات ستجري.

واتهم ترامب بكين بالاستمرار في العودة عن التزاماتها بشأن شراء السلع الزراعية، وكتب في تغريدة، اليوم: "كالعادة قالت الصين إنها ستشتري +كمية كبيرة+ من مزارعينا الأميركيين الرائعين. حتى الآن لم يفعلوا ما قالوه".

وقال مكتب لايتهايزر في بيان أنه سيمضي قدما في فرض التعرفات الشهر المقبل، ولكنه سيؤجل فرضها على الهواتف النقالة، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة (لابتوب)، وشاشات الكمبيوتر، وأجهزة ألعاب الفيديو وبعض الألعاب والأحذية والملابس.

وقال إنه بالإضافة إلى ذلك؛ "سيتم ازالة منتجات معينة من قائمة الرسوم بناء على عوامل من بينها الصحة والسلامة والأمن القومي ولن تخضع لتعرفة إضافية بنسبة 10%".