بنسلفانيا: إصابة ضباط شرطة في إطلاق نار واحتجاز اثنين

بنسلفانيا: إصابة ضباط شرطة في إطلاق نار واحتجاز اثنين
قوات كبيرة من الشرطة تحاول السيطرة على الوضع (أب)

أصيب ستة من ضباط الشرطة في مدينة فيلادلفيا في ولاية بنسلفانيا الأميركية في تبادل لإطلاق النار خلال مداهمة منزل، ويحث مفاوضون المهاجم على الاستسلام، تم احتجاز ضابطين في داخل المنزل.

وبعد مواجهة بدأت منذ أكثر من ثلاث ساعات ذكرت شرطة فيلادلفيا أن ستة ضباط نقلوا لمستشفيات بالمنطقة، وأن حالتهم مستقرة بعد إصابتهم بأعيرة نارية لا تهدد حياتهم.

وكانت الشرطة تنفذ إذن ضبط في منزل بشمال مدينة فيلادلفيا حوالي الساعة الرابعة والنصف عصر الأربعاء عندما دخل مهاجم البيت وفتح النار على الضباط.

وقال مفوض شرطة فيلادلفيا، ريتشارد روس، في مؤتمر صحفي "لاذ كثيرون منهم بالفرار من النوافذ والأبواب أمام وابل الرصاص".

وقال "أخشى من احتمال وجود رهائن، وسنحاول تسوية الأمر"، وأضاف أنه يعتقد أن الضابطين المحاصرين بالمنزل لم يصبهما سوء.

وقال المتحدث باسم شرطة فيلادلفيا، إريك جريب، على تويتر "يحاول الضباط التواصل مع مطلق النيران، ويناشدونه الاستسلام وعدم إحداث المزيد من الإصابات".

وطلبت الشرطة من سكان المنطقة البقاء داخل بيوتهم، والابتعاد عن المكان بعد تبادل إطلاق مئات الأعيرة النارية.

وعلم أنه أصيب ضابطان آخران أيضا في حادث سيارة أثناء توجههما لموقع إطلاق النار.

وقالت مصادر محلية، في نبأ لاحق، أنه تم الإفراج عن ضابطي الشرطة، كما تم اعتقال مطلق النار لاحقا.