تجارب صاروخية في كل من إيران وروسيا وكوريا الشمالية

تجارب صاروخية في كل من إيران وروسيا وكوريا الشمالية
نظام صاروخي دفاعي إيراني (أب)

أجرت كل من إيران وروسيا وكوريا الشمالية، في الأيام الأخيرة، تجارب صاروخية، شملت صاروخا إيرانيا جديدا، وصواريخ باليستية روسية عابرة للقارات، وأخرى باليستية كورية شمالية قصيرة المدى.

إيران تجري تجربة على صاروخ جديد

قال قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، إن بلاده أجرت تجربة على صاروخ إيراني جديد.

ونقلت وكالة "تسنيم" للأنباء، اليوم السبت، عن سلامي قوله إن إيران اختبرت صاروخا جديدا، دون أن يدلي بأية معلومات إضافية عن الصاروخ الجديد.

وقال سلامي "بلدنا دائما ساحة لاختبار العديد من الأنظمة الدفاعية والاستراتيجية، وهذه تحركات دائبة صوب تطوير قوتنا الرادعة. وكان يوم أمس هو أحد أيام نجاح هذه الأمة".

وقال سلامي، في تصريحات صحفية من مدينة مشهد، اليوم، إن "أمن منطقة الخليج "في يد إيران".

وأضاف أن ذلك يعود إلى "تواجد القوات المسلحة الإيرانية" في المنطقة، بحسب ما نقلت وكالة أنباء "فارس" المحلية.

وتابع: "إيران قادرة على إنتاج مختلف المنظومات الدفاعية والاستراتيجية، ولن تتوقف إنجازاتها في سياق تطوير وتنمية قوتها الردعية والدفاعية".

وأوضح أن "الأعداء يركزون في ضغوطهم على الشعب للنيل منه، إلا أنه يحبط مؤامراتهم ويدخل اليأس عليهم، ولا يسمح لهم بالتغلغل داخل البلاد"، دون مزيد من التوضيح.

واعتبر سلامي، أن "الشعب هو الأساس في مواجهة الأعداء، وقد بات دوره اليوم مصيريا أكثر مما مضى".

روسيا تطلق صاروخين باليستيين من غواصة

قالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، إن موسكو اختبرت، اليوم السبت، إطلاق صاروخين باليستيين من غواصتين في منطقة المحيط المتجمد الشمالي وبحر بارنتس ضمن تدريب قتالي.

وذكرت الوزارة أن الصاروخ "سينيفا" العابر للقارات والذي يعتمد على الوقود السائل انطلق من الغواصة "تولا"، بينما أطلقت الغواصة "يوري دولجوروكي" الصاروخ "بولافا"، وهو أحدث الصواريخ الروسية التي تستخدم وقودا صلبا.

وأضافت أن الصاروخين بلغا هدفيهما بأحد مواقع التدريب في منطقة أرخانجيلسك الشمالية وفي شبه جزيرة كامتشاتكا في أقصى شرق روسيا.

وقالت الوزارة "أثناء عمليتي الإطلاق جرى التأكد من دقة الخصائص الفنية للصاروخين الباليستيين اللذين ينطلقان من غواصات، ومن كفاءة كل أنظمة صواريخ السفن".

بيونغ يانغ تطلق صواريخ باليستية قصيرة المدى

قال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت على ما يبدو صاروخين باليستيين قصيري المدي سقطا في البحر قبالة ساحلها الشرقي في أحدث ضمن سلسلة من إطلاق صواريخ في الأسابيع الأخيرة.

وقال مسؤول أميركي، تحدث شريطة عدم نشر اسمه، إن الصاروخين اللذين أطلقتهما كوريا الشمالية يماثلان على ما يبدو الصواريخ التي أطلقتها في الأسابيع الأخيرة.

وعلى صلة، وصف وزير الخارجية الكوري الشمالي، ري يونغ هو، نظيره الأميركي، مايك بومبيو، يوم الجمعة بأنه "سم زعاف"، قائلا "نحن على استعداد لكل من الحوار والمواجهة".

وأبدى مجلس الأمن القومي الكوري الجنوبي "قلقه القوي" بشأن استمرار كوريا الشمالية في إطلاق صواريخ على الرغم من حقيقة انتهاء التدريبات العسكرية الكورية الجنوبية الأميركية المشتركة. ودعا كوريا الشمالية إلى وقف تصعيد التوترات العسكرية في شبه الجزيرة الكورية.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية "إننا على علم بالتقارير التي تحدثت عن إطلاق صاروخ من كوريا الشمالية، ونواصل مراقبة الوضع. إننا نجري مشاورات وثيقة مع حلفائنا اليابانيين والكوريين الجنوبيين".

وقال زير الدفاع الياباني، تاكيشي إيوايا، إن إطلاق كوريا الشمالية صواريخ يمثل انتهاكا واضحا لقرارات الأمم المتحدة ولا يمكن تجاهله. وأكد سقوط الصواريخ خارج المنطقة الاقتصادية اليابانية، وأنها لم تشكل تهديدا مباشرا لأمن اليابان.