حضور مفاجئ لظريف في قمة مجموعة السبع

حضور مفاجئ لظريف في قمة مجموعة السبع
(أرشيفية - أ ب)

أعلنت الجمهورية الإسلامية في طهران، عصر اليوم، الأحد، وصول وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى بياريتس بفرنسا حيث تعقد قمة مجموعة السبع؛ ما أكدته الرئاسة الفرنسية لاحقًا.

وأكدت الرئاسة الفرنسية، في بيان صدر عن الإلزيه، أن وزير الخارجية الإيراني، يلتقي نظيره الفرنسي، على هامش قمة مجموعة السبع، فيما شددت على أنه "لا لقاءات مقررة مع الأميركيين".

وفي وقت سابق، أفادت تقارير صحافية بأن طائرة رسمية إيرانية حطت عند الساعة 15:13 في مطار بياريتس جنوب غربي فرنسا التي تستقبل قمة دول مجموعة السبع حيث يأخذ الملف الإيراني حيزاً كبيراً من المناقشات، وفق موقع لتعقب حركة الطائرات "فلايت رادار 24".

وبحسب الخط الزمني لتحرك الطائرة، وفق الموقع، فقد حطت في الأيام الأخيرة في العواصم الأوروبية التي زارها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف. وقد يشكل حضور محتمل له في بياريتس مفاجأة كبرى.

وفي سياق متصل، كان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد صرّح أنه "دار بيننا نقاش أمس بشأن إيران وهذا مكّننا من رسم خطين مشتركين: لا توجد دولة عضو في مجموعة السبع ترغب في امتلاك إيران قنبلة نووية، وكل أعضاء مجموعة السبع مهتمون بشدة بالاستقرار والسلام في المنطقة".

وأضاف ماكرون أنه ورئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، كان لهما مبادرات بخصوص إيران، وأوضح: "لكن لم يصدر تفويض رسمي من مجموعة السبع، وبالتالي فهناك مبادرات سيستمر إطلاقها للوصول إلى هذين الهدفين".

وكان مصدر بالرئاسة الفرنسية قد ذكر أن زعماء دول المجموعة اتفقوا على ضرورة أن يجري ماكرون محادثات ويوجه رسائل إلى إيران.

وفي وقت سابق، نفى الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، موافقته على رسالة مشتركة من قبل مجموعة السبع إلى إيران حول برنامجها النووي، كما أعلن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت سابق. 

وقال ترامب للصحافيين "لا لم أناقش ذلك". ويتناقض هذا التصريح مع ما أعلنه ماكرون في وقت سابق أن دول مجموعة السبع "اتفقت على ما ستقوله لإيران". وأضاف ترامب "سنقوم بمبادرتنا الخاصة لكن لا يمكن منع الناس من التكلم. إذا أرادوا التكلم، يمكنهم".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"