صحيفة: هجوم سيبراني أميركي منع إيران من استهداف ناقلات النفط

صحيفة: هجوم سيبراني أميركي منع إيران من استهداف ناقلات النفط
نقالة نفط بريطانية (أب)

قال مسؤولون أميركيون، يوم أمس الأربعاء، إن الولايات المتحدة شنت هجوما سيبرانيا ضد إيران، في حزيران/ يونيو الماضي، قامت خلاله بمحو معلومات كانت حيوية لنشاط إيراني هجومي ضد ناقلات النفط في الخليج العربي.

وبحسب المسؤولين الأميركيين فإن الهجوم عرقل قدرات حرس الثورة الإيرانية على العمل سرا ضد ناقلات النفط والسفن التجارية في الخليج.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن المسؤولين الأميركيين قولهم إن إيران لم تتمكن بعد من استعادة المعلومات التي كانت بحوزتها، وتجديد عمل المنظومات التي تعطلت في الهجوم السيبراني المشار إليه في 20 حزيران/ يونيو، والتي شملت منظومات اتصال عسكرية أيضا.

وأضافوا أن البيت الأبيض أخذ بالحسبان الفائدة التي تتحقق من الهجوم مقابل خسارة منالية وصول وكالات التجسس الأميركية إلى المنظومات المحوسبة لحرس الثورة الإيرانية. كما أخذ بالحسبان إمكانية أن تتمكن إيران من الوقوف على طرق عمل الولايات المتحدة في مجال الحرب السيبرانية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول، وصف بأنه ذو خلفية أمنية، قوله إن الحملات السيبرانية التي ينفذها الجيش الأميركي يخطط لها مسبقا لتبقى دون مستوى "عمليات حربية"، مضيفا أن منظومات الدفاع الجوي ومنظومة الصواريخ الإيرانية لم تتضرر من الهجوم.

وجاء أيضا أن مخزون المعلومات التي تم محوه في الهجوم السيبراني كان يستخدمه حرس الثورة لاختيار الأهداف من بين ناقلات النفط التي تبحر في الخليج.

وكانت الولايات المتحدة قد ادعت في حزيران/ يونيو الماضي أن لديها معلومات تؤكد أن حرس الثورة كان مسؤولا عن إلصاق ألغام بحرية بناقلة نفط واحدة على الأقل.

وفي حينه اتهمت واشنطن طهران بالمسؤولية عن الهجوم على ناقلات نفط إماراتية في الخليج.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"