هونغ كونغ تلغي احتفالات باليوم الوطني للصين

هونغ كونغ تلغي احتفالات باليوم الوطني للصين
(أ ب)

ألغت هونغ كونغ، اليوم الأربعاء، العرض السنوي للألعاب النارية احتفالا باليوم الوطني للصين، والذي كان مقررا في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر فوق ميناء فكتوريا.

وأصدرت المدينة بيانا، اليوم، قالت فيه إن الإلغاء قد تم "نظرا لآخر تطورات الوضع مراعاة للسلامة العامة".

ومن المتوقع اندلاع احتجاجات كبرى في ذلك اليوم، الذي يصادف الذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية التي يحكمها الحزب الشيوعي.

شهدت هونغ كونغ مظاهرات عنيفة طوال الصيف، حيث يخشى الكثير من المواطنين أن تقلص حكومة البر الرئيسي الصيني من حقوقهم وحرياتهم. ويوجد في الإقليم الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي نظام قانوني منفصل في إطار "دولة واحدة ونظامان".

وأدت الاحتجاجات إلى تقسيم المدينة. فقد لوح العشرات من أنصار الصين بالأعلام الصينية وغنوا النشيد الوطني في مركز تجاري، اليوم الأربعاء، بينما أطلق متظاهرون مناهضون للحكومة صيحات استهجان ضدهم.

واصطحبهم رجال شرطة بملابس مدنية من المركز التجاري، وشكل رجال الشرطة سلسلة بشرية لمنع الاشتباكات مع الجانب الآخر. في تجمع مشابه في مركز تجاري في نهاية الأسبوع الماضي، تحول ما بدأ بمقاطعة المتحدثين إلى عنف عندما تبادل الناس ضربات، بعضهم استخدم المظلات لضرب خصومهم.

وتسببت الاحتجاجات بإلغاء نادي هونغ كونغ للفروسية سباق الخيل، مساء الأربعاء. اقترح بعض المحتجين استهداف النادي لأنه من المقرر أن يركض جواد يملكه المشرع المثير للجدل الموالي للصين، جونيوس هو، وفقا لما ذكرته خدمة إذاعة وتلفزيون هونغ كونغ العامة.

وقال النادي في بيان: "ترتبط مخاوفنا باضطرابات اجتماعية محتملة في المنطقة المجاورة الليلة، التهديد الحقيقي بحدوث اضطرابات أو أعمال عنف محتملة في حلبة سباق هابي فالي، وعدم اليقين فيما يتعلق بنقل ومشاهدي السباق والفرسان والموظفين والخيول طوال المساء".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"