البنتاغون يعرض على ترامب خيارات عسكرية لمهاجمة إيران

البنتاغون يعرض على ترامب خيارات عسكرية لمهاجمة إيران
(أ ب)

تعرض وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم الجمعة، عددا من الخيارات العسكرية للرئيس دونالد ترامب، في إطار بحث واشنطن سبلا للرد على إيران على خلفية هجمات "أرامكو".

ومن المقرر أن تعرض الوزارة، في اجتماع مع ترامب بالبيت الأبيض "قائمة بالأهداف المحتملة للضربات الجوية داخل إيران، ضمن ردود أخرى محتملة"، حسبنا نقلت قناة "الحرة" الأميركية.

كما ستحذر الوزارة ترامب من أن "العمل العسكري ضد طهران قد يتحول إلى حرب".

والخميس، حذر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الولايات المتحدة والسعودية من توجيه ضربة عسكرية ضد بلاده، قائلا إنها"ستؤدي لحرب شاملة".

جاءت تصريحات ظريف بعد ساعات من اعتبار نظيره الأميركي، مايك بومبيو، الهجمات ضدد منشآت النفط التابعة لشركة أرامكو السعودية بأنها "إعلان حرب".

ويحمّل بومبيو إيران مسؤولية الهجمات، وأفادت تقارير إعلامية أميركية مؤخرا بأن البيت الأبيض يدرس خيارات عسكرية للرد.

وتوعّدت الحكومة الإيرانية، الولايات المتحدة بـ "ردٍ قاسٍ وفوري" على أي هجوم قد يستهدفها على خلفية استهداف منشأتين نفطيتين لشركة "أرامكو" السعودية، بحسب وكالة "إرنا".

بعد يوم من إعلان بومبيو أن الولايات المتحدة تسعى لبناء "تحالف" يهدف إلى تحقيق السلام والتوصل إلى حل سلمي، شكك ظريف، اليوم، في خطط الولايات المتحدة الرامية لبناء تحالف من أجل التوصل إلى "حل سلمي" في الشرق الأوسط وعرض قائمة بالمبادرات الدبلوماسية المتكررة التي طرحتها بلاده.

وتساءل ظريف في بيان على "تويتر"، قائلًا: "تحالف من أجل حل سلمي؟"، وسرد ثماني مبادرات دبلوماسية من جانب إيران منذ عام 1985، منها خطة سلام لليمن في عام 2015، وميثاق إقليمي بعدم العدوان لمنطقة الخليج والذي اقترحته في وقت سابق هذا العام.

والسبت، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي بقيق وخريص التابعتين لشركة أرامكو، شرقي السعودية، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنتها جماعة"أنصار الله" (الحوثي) اليمنية.

ويعد هذان المجمعان، القلب النابض لصناعة النفط في السعودية، إذ يصل إليهما معظم الخام المستخرج للمعالجة، قبل تحويله للتصدير أوالتكرير.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"