عزل ترامب: استقالة مبعوثه لأوكرانيا واستدعاء بومبيو

عزل ترامب: استقالة مبعوثه لأوكرانيا واستدعاء بومبيو
بومبيو متقفيًا أثر ترامب (أ ب)

استقال المبعوث الأميركيّ إلى أوكرانيا، كورت فولكر، فجر اليوم، السبت، بعدما تلقى استدعاءً من الكونغرس، ضمن التحقيقات الهادفة إلى عزل الرئيس، دونالد ترامب، بعد ساعات من استدعاء وزير الخارجيّة، مايك بومبيو.

وكشف أمر الاستقالة طلاب في جامعة أريزونا، التي يدير فولكر إحدى معاهدها، قبل أن يؤكّدها مصدر لوكالة "أسوشييتد برس"، وقد أمر الكونغرس بمثول فولكر الخميس المقبل لاستجوابه.

وبحسب وسائل إعلام أميركيّة، فإنّ فولكر ربط بين محامي ترامب الشخصي، رودي جولياني، وبين مسؤولين في أوكرانيا، بهدف الضغط على مسؤولين أوكرانيين لإجراء تحقيقات مع منافسه ونائب الرئيس السابق، جو بايدن.

وفي خطوة ذات أبعاد كبيرة، طالب ديموقراطيّون يرأسون لجانًا نافذة في مجلس النوّاب، أمس، الجمعة، بومبيو المقرّب من ترامب بتزويدهم بوثائق حول قضيّة أوكرانيا، بغية "تسريع" التحقيق الرامي إلى عزل الرئيس.

وجاء في بيان لرؤساء لجان الخارجيّة والاستخبارات والإشراف على السلطة التنفيذية، توجّهوا فيه إلى بومبيو، أنّ "رفضكم الامتثال لهذه المطالبة سيُشكّل دليلًا على عرقلة تحقيق مجلس" النوّاب، في هذا الإجراء النادر ضدّ رئيس أميركي.

وفولكر دبلوماسي مخضرم كان سفيرًا للولايات المتحدة لدى حلف شمال الأطلسي، إبان عهد الرئيس الأسبق، جورج دبليو بوش، وعُيِّنَ في عام 2012 مديرا تنفيذيا لمعهد "ماكين" بجامعة ولاية أريزونا.

وتعهّد الديموقراطيّون، أمس، الجمعة، التحرّك بسرعة في قضيّة عزل ترامب، معتبرين أنّ الأدلّة واضحة على إساءته استخدام السُلطة من خلال مكالمته الهاتفيّة مع نظيره الأوكراني ومحاولات التستّر على مخالفات.

وأظهرت شكوى من مخبر في أجهزة الاستخبارات أنّ ترامب مارس ضغوطًا على الرئيس الأوكراني للإساءة إلى منافسه الانتخابي، جو بايدن.

يأتي ذلك بينما كتب ترامب في سلسة تغريدات، الجمعة، أن هذا الاتصال كان "مثاليا" و "قانونيا تماما"، "ليس ممكنا أن يكون أكثر شرفا"، وهاجم الديموقراطيين، الذي اعتبر حزبهم "الحزب الذي لا يفعل شيئًا"، والصحافيين، الذين اعتبرهم "التافهين"، والمخبر الذي أبلغ عن المخالفات، واعتبره "عميل حزب؟".

وفي شريط فيديو حصلت عليه وكالة "بلومبرغ"، قال ترامب أثناء اجتماعه، الخميس، مع دبلوماسيين من البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة إنّه "في حالة حرب".

وكان دعا الجمهوريين، الخميس، على تويتر إلى "القتال"، مضيفا بحروف كبيرة "مستقبل بلدنا على المحك".

وقالت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، إنّ "تصرفات الرئيس واضحة بشكل مقنع وهذا لا يمنحنا أي خيار سوى المضي قدما"، وتابعت أنّ "هذا الأمر يتعلق بالأمن القومي لبلدنا: إن رئيس الولايات المتحدة حنث بالقسم ما من شأنه أن يعرض أمننا القومي للخطر، كما يعرض سلامة انتخاباتنا للخطر".

وأعلنت أن رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، آدم شيف، الذي اتهم الأسبوع الحالي ترامب بالتصرف مثل "رئيس عصابة" سيتولى قيادة التحقيقات.

وقالت في مقابلة مع شبكة "إم إس إن بي سي" الأميركية "سيستغرقون الوقت الذي يلزمهم ولن يكون الجدول الزمني هو الحكم. لكن ليس من الضروري أن يستمر ذلك طويلا".

وهزت الأحداث السريعة رئاسة ترامب التي بدأت قبل عامين ونصف عام.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"