إيران: السجن لشقيق الرئيس وأحكام متفاوتة على متهمين بالتجسس

إيران: السجن لشقيق الرئيس وأحكام متفاوتة على متهمين بالتجسس
الرئيس الإيراني حسن روحاني (أب)

صدر حكم بالسجن الفعلي، اليوم الثلاثاء، على شقيق الرئيس الإيراني، حسن روحاني. كما صدرت أحكام متفاوتة، بينها حكم بالإعدام، على متهمين بالتجسس لصالح واشنطن ولندن.

وأعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين إسماعيلي، أن القضاء أصدر الحكم بالسجن 5 سنوات على حسين فريدون، شقيق الرئيس الإيراني.

وكان قد اعتقل فريدون، وهو شقيق ومستشار روحاني الخاص، في تموز/ يوليو عام 2017، بعد أن ورد اسمه في عدة قضايا فساد، وأشار القضاء الإيراني في حينه إلى أنه متهم بارتكاب "جرائم مالية".

ولا يتشارك الشقيقان اسم العائلة ذاته، منذ أن غير الرئيس روحاني اسم عائلته عندما كان شابا.

وأطلق سراح فريدون غداة توقيفه، بكفالة مالية بلغت قيمتها ملايين الدولارات، بحسب وسائل إعلام محلية.

وأكد مسؤول كبير في القضاء، في وقت سابق، أن فريدون "مارس ضغوطا" لتعيين علي صدقي على رأس مصرف "رفاه"، وتبين أنه متهم بارتكاب مخالفات مالية عدة.

وعلى صلة، قال متحدث باسم السلطة القضائية، اليوم، إنه صدر حكم بالإعدام على متهم بالتجسس لصالح الولايات المتحدة وبالسجن عشر سنوات على إثنين آخرين بنفس التهمة، وعلى شخص رابع بتهمة التجسس لصالح بريطانيا.

ونقل موقع "ميزان" الإخباري التابع للسلطة القضائية عن المتحدث، غلام حسين إسماعيلي، قوله "صدر حكم بالإعدام على شخص بتهمة التجسس لصالح أميركا، لكن تم الطعن في الحكم".

وأضاف أن المحكمة أصدرت حكما نهائيا بسجن اثنين آخرين عشر سنوات بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"