الأردن: انتظام الدراسة بعد فك إضراب المعلمين

الأردن: انتظام الدراسة بعد فك إضراب المعلمين
مدرسة أردنية صباح اليوم (ألأناضول)

قررت نقابة المعلمين في الأردن، فجر اليوم، الأحد، إنهاء الإضراب بعد توصلها إلى اتفاق مع الحكومة يحصل بموجبه المعلمون على زيادة تتراوح بين 35 و75 بالمائة على رواتبهم الأساسية بدءا من مطلع العام المقبل.

وعادت الحياة تنبض من جديد في مدارس الأردن، صبيحة فك إضراب المعلمين، بعد اتفاقات بين طرفي الأزمة، والتي استمرت شهرًا كاملاً.

وأفادت مصادر صحافية بأن المدارس شهدت حضورًا طبيعيًا للطلاب والطالبات، وبدأ سير العملية التدريسية بالعودة إلى ما كان عليه.

وأعلنت الحكومة ونقابة المعلمين بالأردن، في الساعات الأولى من صباح الأحد، إنهاء أطول إضراب في تاريخ البلاد واستئناف الدراسة اليوم بعدما قدم رئيس الوزراء عمر الرزاز، اعتذارا للمعلمين عن "انتهاكات" تعرضوا لها في احتجاجات أيلول/ سبتمبر الماضي، والتوصل إلى اتفاق بين الجانبين بشأن نسب الزيادة في الراتب.

ودعت النقابة، نحو مليون ونصف مليون طالب وطالبة، إلى العودة لمقاعد الدراسة، اعتبارا من صباح الأحد، في نحو أربعة آلاف مدرسة حكومية، مؤكدة أنها ستتفق مع وزارة التربية على خطة لتعويض الطلبة كل ما فاتهم من دروس.

وبدأت الأزمة بين المعلمين والحكومة في 5 أيلول/ سبتمبر الماضي، عقب استخدام قوات الأمن القوة لفض وقفة احتجاجية نظمها معلمون بالعاصمة عمان للمطالبة بعلاوة مالية.

ومن جراء ذلك، وتوقيف العشرات من المعلمين المحتجين آنذاك، سرعان ما تصاعدت الأزمة؛ حيث قرر المعلمون الدخول في إضراب مفتوح عن العمل.

وتمثلت مطالب المعلمين لفك هذا الإضراب، في اعتذار الحكومة عما تعرض له المعلمون من "انتهاكات" خلال الوقفة الاحتجاجية، وتنفيذ اتفاقا بعلاوة 50 بالمئة من الراتب الأساسي قالوا إن نقابتهم توصلت إليه مع الحكومة عام 2014.

"اعتذار ثم اتفاق" ينهيان الإضراب

وخلال مؤتمر صحافي عقدته الحكومة ونقابة المعلمين، أمام مقر النقابة بالعاصمة عمان، عقب جولتين حواريتين، السبت، قال وزير الدولة للشؤون القانونية مبارك أبو يامين: "تم الاتفاق على وقف الإضراب والعودة إلى المدارس صباح اليوم".

من جهته، قال نقيب المعلمين الأردنيين بالوكالة ناصر النواصرة: "نشهد هذا الاتفاق التاريخي، ونعلن وقف أطول إضراب في تاريخ الأردن، ثم حصول المعلم على مطالبه بالعلاوة والاعتذار".

وحول مضمون الاتفاق، أوضح النواصرة: "المعلم أخذ اليوم ما أراده من العلاوات؛ فبدأت بعلاوة 35% على الراتب الأساسي لمعلمي الرتبة الأولى، و40% للرتبة الثانية، و50% للرتبة الثالثة، و65% للرتبة الرابعة، و75% للمعلم القائد وهي رتبة مستحدثة".

وأكد "إن العلاوة سيبدأ تنفيذها مطلع العام 2020، وقد تحققت مطالب أخرى لا تقل عن المطلب المادي"، دون أن يذكر تفاصيلها.

وسبق الإعلان عن الاتفاق اعتذارا للمعلمين قدمه الرزاز عبر حسابه على "فيسبوك"، السبت، بالتزامن مع اليوم العالمي لهم، الذي يوافق 5 تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام.

وأثنى الرزاز في رسالته على المعلمين ودورهم، قائلا: "كما قلنا من قبل ونؤكد: كرامة المعلم من كرامتنا، وهيبته من هيبتنا، ولا نقبل الإساءة للمعلم والتقليل من احترامه بأي شكل من الأشكال". 

وأعرب عن أسف الحكومة "لأي حدث انتقص من كرامة المعلمين"، وأكد التزام الحكومة باستكمال التحقيق فيما تعرض لها معلمون خلال احتجاجات سبتمبر والأخذ بنتائجه. وأضاف: "ننتظر نتائج تقرير التحقق من المركز الوطني لحقوق الإنسان لاتخاذ الإجراءات المناسبة".

وختم بالقول: "نحن حريصون على عودة المعلم إلى محرابه، غرفة الصف مرفوع الرأس، حاملا رسالته، رسالة النور، والتي طال انتظار أبنائكم لها لتحقيق الفريضة الواجبة علينا جميعا تجاه الجيل، ونحن واثقون من التزامكم بها وحرصكم عليها".