روسيا تشكك في حقيقة الانسحاب الأميركي من سورية

روسيا تشكك في حقيقة الانسحاب الأميركي من سورية
مقاتل كردي في معسكر للقوات الأميركية شمالي سورية (أرشيفية - أ ب)

شكك  الكرملين (مؤسسة الرئاسة الروسية)، اليوم الثلاثاء، في حقيقة انسحاب القوات الأميركية فعليًا من مناطق شمالي سورية، بحسب ما جاء على لسان الناطق باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف.

وقال بيسكوف في تصريحات صحافية، إنه لم يتم تزويد روسيا بمعلومات من قبل أحد، حول انسحاب القوات الأميركية من الشمال السوري.

وتابع: "لا ندري حتى الآن ما هي الوحدات التي ستنسحب من هناك (الشمال السوري)، وما هي أعدادها، وما إذا كانوا سينسحبون بالفعل أم لا".

وأضاف "كما تعلمون هناك الكثير من التصريحات غير المؤكدة حول انسحاب جنود من مناطق مختلفة حول العالم"، وأفاد أن موسكو تتابع بحذر التطورات الجارية في المنطقة.

وأشار بيسكوف إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لم يتواصل مع نظيره الأميركي دونالد وترامب، والتركي رجب طيب إردوغان، حول المستجدات الأخيرة في شمالي سورية.

في المقابل، بحث وزيرا خارجية روسيا سيرغي لافروف، وتركيا، مولود تشاووش أوغلو، في اتصال هاتفي، اليوم، الأوضاع شمالي سورية. وأشارت الخارجية الروسية في بيان لها، أنّ الوزيرين بحثا آخر التطورات في سورية، وسبل إيجاد الحل فيها.

وبدأت الولايات المتحدة، الإثنين، سحب قواتها من نقاطها العسكرية المؤقتة بمدينتي تل أبيض، بريف الرقة، ورأس العين، بريف الحسكة، المتاخمتين للحدود التركية، شمال شرقي سورية.

ويأتي ذلك في ظل حديث عن عملية تركية وشيكة، شرق الفرات، لـ"تطهير المنطقة من الإرهابيين"، على حد تعبير أنقرة، في إشارة إلى المقاتلين الأكراد، بهدف "إقامة منطقة آمنة" على الحدود.