بومبيو: ترامب مستعد لخيار عسكري ضد تركيا إذا لزم الأمر

بومبيو: ترامب مستعد لخيار عسكري ضد تركيا إذا لزم الأمر
(أ ب)

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم الإثنين، إن الرئيس الأميركي على استعداد لخيار عسكري ضد تركيا.

وفي مقابلة مع شبكة "CNBC"، قال بومبيو إن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على استعداد لاستخدام القوة العسكرية ضد تركيا نتيجة عملياتها في سورية إذا اقتضت الضرورة".

وكانت الرئيس الأميركي قد صرح، بعد ظهر اليوم، أن الأكراد يغادرون مناطق محددة في سورية، وأن الولايات المتحدة لم تلتزم تجاههم بالبقاء مدة 400 سنة لحمايتهم.

وأضاف أنه لا يريد ترك أي قوات أميركية في سورية، ولكنه "سيعاقب تركيا إذا أساءت التصرف في سورية"، على حد تعبيره.

وكانت قد نقلت "فرانس برس" عن مصادر عسكرية تركية، اليوم، قولها إن إقامة منطقة محدودة بطول 120 كلم كـ"خطوة أولى" ستبدأ في وقت مبكر مساء غد، الثلاثاء، في حال انسحاب القوات الكردية من "وحدات حماية الشعب" طبقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه، الأسبوع الماضي، بين تركيا والولايات المتحدة.

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار "إذا اكتمل الانسحاب، فستنتهي العملية العسكرية".

وفي مرحلة أولى، ستمتد "المنطقة الأمنية" بين تل أبيض التي سيطرت عليها القوات التركية في بداية الهجوم، ورأس العين التي انسحب منها مقاتلو "وحدات حماية الشعب" يوم أمس، الأحد.

يذكر أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، كان قد أعلن، الجمعة، أنه سيتم إنشاء 12 مركزا تركيا للمراقبة في "المنطقة الأمنية" في المستقبل، لكن مصادر عسكرية تركية أكدت أنها ستكون مشابهة لـ"قواعد" على غرار تلك التي أقامتها أنقرة قرب الموصل في شمالي العراق.

المتحدث باسم الرئاسة التركية: العمليات العسكرية ستنتهي إذا انسحبت القوات الكردية

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، الإثنين، إن بلاده ستوقف العملية العسكرية، التي أطلقت عليها "نبع السلام"، في حال تأكدها من انسحاب عناصر تنظيم وحدات حماية الشعب الكردية وحزب العمال الكردستاني من المنطقة بشكل كامل.

وأضاف في تصريح لـ"دويتشه فيلي" الإعلامية الألمانية، أن الاتفاق التركي الأميركي يتضمن تعليق العمليات في المرحلة الأولى، وانسحاب القوات الكردية من المنطقة الآمنة في المرحلة الثانية.

وبحسبه، فإن القوات الكردية انتهكت الاتفاق مرات كثيرة، مضيفا أنه تم السماح للتنظيم بالانسحاب أمس من المنطقة باستخدام 86 سيارة وسيارة إسعاف، ولم تشهد عملية الانسحاب أي أحداث.

وأعرب عن أمله في مغادرة التنظيم المنطقة بشكل كامل حتى مساء الثلاثاء، وتوقف العملية بموجب الاتفاق المذكور.

وشدد على أن تمديد المهلة المحددة بموجب الاتفاق غير وارد، إلا في حال التأكد من انسحاب التنظيم من المنطقة بشكل كامل.

وأكد أن العملية ستتوقف في حال تأكد القوات المسلحة التركية أن المنطقة أضحت آمنة من أجل المدنيين، لتبدأ بعدها الأنشطة الإنسانية، وذلك بهدف "خلق الظروف الملائمة لعودة اللاجئين إلى مدنهم وبلداتهم"، على حد تعبيره.