إيران تبدأ التخصيب: ماكرون يحذر ولافروف ينفي انتهاك الالتزامات

إيران تبدأ التخصيب: ماكرون يحذر ولافروف ينفي انتهاك الالتزامات
رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية (أب)

قال المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، بهروز كمالوندي، إن إنتاج اليورانيوم المخصب في مصنع فوردو الإيراني تحت الأرض سيبدأ عند منتصف ليل الأربعاء الخميس.

ونقلت وكالة الأنباء الطلابية (إيسنا) شبه الرسمية عنه قوله "في الساعات المقبلة، ستنتهي عملية ضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزي التي تعمل في موقع فوردو بحضور مفتشي الوكالة" الدولية للطاقة الذرية، مضيفا أن "إنتاج" اليورانيوم المخصب "سيبدأ اعتبارا من منتصف الليل".

ماكرون يعتبر استئناف التخصيب خطيرا

اعتبر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم،  خلال زيارته لبكين قرارات إيران التي أعلنتها الثلاثاء حول استئناف نشاطات تخصيب اليورانيوم المجمدة حتى الآن خطيرة ، داعيا إلى "استخلاص النتائج بشكل جماعي".

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي "للمرة الأولى وبشكل واضح وبدون تحديد سقف، تقرر إيران الخروج من إطار ’خطة العمل المشتركة الشاملة’ (الاتفاق النووي الموقع في 2015)، وهو تغيير كبير".

وأضاف "سأجري مناقشات في الأيام المقبلة، بما في ذلك مع الإيرانيين، وعلينا أن نستخلص النتائج بشكل جماعي".

وقال ماكرون إن "الأسابيع المقبلة ستخصص بالنسبة لنا لضغط متزايد من قبل الجميع من أجل عودة إيران" إلى إطار الاتفاق "وهذا ما يفترض أن يترافق مع تخفيف لبعض العقوبات".

وأضاف أن "العودة إلى الوضع الطبيعي لا يمكن أن تتم ما لم توافق الولايات المتحدة وإيران على إعادة فتح برنامج لإحلال الثقة وتوسيع الحوار والتقدم بمبادرات"، موضحا أنه سيناقش ذلك مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتساءل ماكرون "ما هو السيناريو البديل؟ تصاعد مستمر لا يمكن أن تكون نتيجته سوى أزمة".

ورحب ماكرون "بتطابق فعلي في وجهات النظر" حول هذا الملف مع الرئيس الصيني، شي جين بينغ.

لافروف: إيران لا تنتهك التزاماتها في مجال منع انتشار النووي

قال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، اليوم، إن إيران التي أعلنت استئناف نشاطات لتخصيب اليورانيوم قريبا ردا على العقوبات الأميركية المفروضة عليها، لا تنتهك بذلك التزاماتها في مجال منع انتشار الأسلحة النووية.

وقال لافروف كما نقلت وكالات الأنباء الروسية "أشير إلى أن كل إجراءات إيران حول خفض التزاماتها تجري مع إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بحضور مفتشي الوكالة، وبدون انتهاك أي مادة من معاهدة منع الانتشار النووي والبروتوكول الإضافي".

وبينما اتهم ماكرون إيران للمرة الأولى الأربعاء بالخروج عن الاتفاق النووي الموقع في 2015، دعا لافروف الأوروبيين إلى تحمل مسؤولياتهم.

وقال "يُطلب من إيران أن تطبق كل شيء بلا استثناء، لكن في المقابل لا يتم تقديم شيء لها".

وحمل الوزير الروسي مجددا الولايات المتحدة مسؤولية التوتر بشأن الملف النووي الإيراني الذي يهيمن على النشاط الدبلوماسي الدولي منذ انسحاب الولايات المتحدة الأحادي منه بقرار من ترامب.

وقال لافروف "نحن قلقون جدا، وهذا القلق ليس من الأمس أو اليوم بل منذ أيار/ مايو من العام الماضي، عندما أعلنت الولايات المتحدة خروجها من الاتفاق".