بعد أيام من الفيضان: موجة عاتية في البندقية

بعد أيام من الفيضان: موجة عاتية في البندقية
مدينة البندقية اليوم (أ.ب)

شهدت مدينة البندقية الإيطالية اليوم، الجمعة، مستويات مرتفعة من المياه بعد أيام من تعرضها لأسوأ موجة فيضانات خلال أكثر من 50 عاما.

وغرقت ساحة القديس مرقس الرئيسية في المدينة وأُغلقت أمام السائحين في حين اجتاحت المياه المتاجر والفنادق.

وقالت سلطات المدينة إن موجة المد بلغ ارتفاعها 154 سنتيمترا، وهو ما يقل بقليل عن التوقعات ويقل عن المنسوب المسجل يوم الثلاثاء، وهو 187 سنتيمترا، والذي كان ثاني أعلى منسوب تشهده البندقية في تاريخها.

لكن هذا المنسوب كان كافيا ليغمر 70 بالمئة من المدينة بالماء ويتسبب في توتر السكان الذين ينتظرون عملية تنظيف جديدة واسعة النطاق.

وأعلنت الحكومة الإيطالية حالة الطوارئ في البندقية، يوم الخميس، وخصصت 20 مليون يورو (22 مليون دولار) لإصلاح الضرر المباشر. وتوقع رئيس بلدية المدينة، لويجي برونيارو، يوم الجمعة، أن تكون التكاليف أعلى من ذلك بكثير.

وقال في تسجيل مصور نُشر على تويتر "دُمرت البندقية منذ بضعة أيام. نتحدث عن أضرار تقدر بمليار دولار... هذه حالة طوارئ ونحن نتعامل معها".

ودوت صفارات الإنذار في أنحاء البندقية في الساعات المبكرة من يوم الجمعة منذرة بارتفاع المد وسرعان ما غرق السرداب الواقع أسفل كاتدرائية القديس مرقس.

ويتوقع خبراء الأرصاد أن يكون ارتفاع المد بين 110 سنتيمترات و120 سنتيمترا في مطلع الأسبوع. وفي الأحوال العادية يعتبر ارتفاع المد بمنسوب بين 80 و90 سنتيمترا عاليا لكن يمكن التعامل معه.