العفو الدولية: 143 قتيلًا على الأقل في احتجاجات إيران

العفو الدولية: 143 قتيلًا على الأقل في احتجاجات إيران
(أ ب)

قُتل ما لا يقل عن 143 متظاهرًا، في مختلف أنحاء إيران، وفقًا لما كشفت عنه، منظمة العفو الدوليّة، منذ أن أُصدرت أوامر قمع الاحتجاجات على يد قوى الأمن، عقب ارتفاع أسعار الوقود والمحروقات في 15 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وذكرت المنظمة، أنّه "وفقًا لتقارير موثوق بها عدد القتلى هو 143 شخصًا على الأقل، وقد نجمت جميع الوفيات تقريبًا عن استخدام الأسلحة النارية"، وقالت، إنّ أحد الأشخاص قضى بعد استنشاقه الغاز المسيل للدموع، وآخر بعد تعرضه للضرب.

وتابعت إنّها "تعتقد أن عدد القتلى أعلى بكثير"، مشيرةً إلى أنّ التحقيقات حول ذلك ما زالت مستمرة، ودعت منظّمة العفو التي أعلنت الأسبوع الماضي عن مقتل أكثر من 100 شخص، المجتمع الدولي إلى إدانة إراقة الدماء.

وقال رئيس قسم أبحاث الشرق الأوسط في المنظمة، فيليب لوثر، "إن ردّ فعل المجتمع الدولي الحذر، للقتل غير القانونيّ للمتظاهرين غير كافية على الإطلاق"، وأضاف، "يجب أن يدينوا عمليات القتل هذه بأقوى العبارات الممكنة، وأن يصفوا هذه الأحداث كما هي عليه، الاستخدام القاتل وغير المبرر بتاتًا للقوة بغية سحق المعارضة".

وأفاد بيان منظّمة العفو، إنّ "مقاطع الفيديو التي تمّ التأكد منها، تظهر أن قوات الأمن أطلقت النار عمدًا على متظاهرين غير مسلحين من مسافة قصيرة، وفي بعض الحالات، أطلقت النار على المتظاهرين أثناء فرارهم".

كما تظهر أن قوات الأمن أطلقت النار من فوق أسطح المنازل، موضحةً أنّ الحملة نفذتها الشرطة والحرس الثوري ومليشيات الباسيج.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة